نقص وانقطاع المياه في مدينة قامشلو باتَ حديث الشارع

206
تقرير / إيريش محمود –

روناهي/ قامشلو ـ تعزو دائرة المياه في مدينة قامشلو سبب نقص وانقطاع مياه الشرب إلى الصرف الزائد للمياه من قِبل الأهالي في بعض الأحياء. 
وفي هذه الأوقات من كل عام يتكرر سيناريو انقطاع المياه في مدينة قامشلو؛ وتثقل كاهل المواطنين ويعيشون حالة عدم الاستقرار، وأصبح حديث الشارع انقطاع ونقص المياه في بعض الأحياء التي تفوق قدرتهم ويسعون إلى شراء المياه لسد حاجتهم.
حيث يعاني معظم أحياء مدينة قامشلو من انقطاع ونقص في المياه، فيما تؤكد دائرة المياه أن الصرف الزائد يتسبب بنقص وانقطاع على بعض الأحياء، وأن هذا الأمر مشكلة بحد ذاتها، ورغم ذلك نسعى لإيجاد حلول.
ونظراً لأهمية المياه وتأثيرها على المواطنين سلطت صحيفتنا “روناهي” الضوء على الموضوع، ولمعرفة المزيد عن أسباب وحلول هذه المشكلة أجرت لقاءً مع الجهات المعنية والمواطنين.
حيث التقينا المواطن “أحمد سلمان خلف” سكان حي الكورنيش بقامشلو الذي حدثنا عن معاناته من فقدان مياه الشرب في الحي قائلاً: “نعاني من مشكلة انقطاع المياه منذ أكثر من أسبوع وبشكلٍ مستمر، نضطر إلى شراء المياه من القطاع المدني، لقضاء حاجياتنا المنزلية”.
كما وأفادنا المواطن “دارا محمود” من سكان حي السياحي قائلاً: “منذ ما يقارب خمسة أيام على التوالي لم تصل المياه إلى حي السياحي وفي حال توصيلها لا تكفي بالغرض، وتابع دارا قائلاً في بداية الأزمة كنا نعاني من انقطاع التيار الكهربائي، وأن مؤخراً تجاوزنا هذه المشكلة، ونتقدم بالشكر إلى الجهات المعنية لتوفير الكهرباء في الوقت الراهن، ولكن؛ الآن نعاني من مشكلة انقطاع المياه”.
تعرّض الخطوط الرئيسية إلى التلف
ولمعرفة المزيد عن أسباب انقطاع المياه ونقصها في بعض الأحياء زارت صحيفتنا دائرة المياه في مدينة قامشلو؛ حيث تم الحصول على معلومات من المعنيين الذين يعزون انقطاع المياه في بعض أحياء مدينة قامشلو بفصل الصيف من كل عام  إلى الاستهلاك الزائد للمياه من قبل المواطنين وبشكلٍ عشوائي، وعدم مراعاة الأخرين، وأكدوا أن الخطوط الرئيسية للمياه تعرضت للتلف بسب قِدمها.
ونوه المعنيين في دائرة المياه أن تقدم البناء العمراني الذي تشهده المنطقة من شقق سكنية المؤلفة من أربعة طوابق، لا يصلها المياه بسبب ارتفاعها؛ وذلك نتيجة نقص المياه وبطئ ضخها، ويذكر بأن هناك صعوبة لوصول المياه إلى الأماكن المرتفعة أي “وصول المياه إلى الطوابق السكنية”.
الأحياء التي تشهد انقطاع المياه
ومن الأحياء التي تشهد نقص المياه هي “حي السياحي، حي الغربي بجانب دوار عباوي، الكورنيش، قدور بيك، وحي الزيتونية”، والجدير ذكره بأن حي السياحي غربي شارع أدريسي تنقطع فيه المياه بشكلٍ متكرر، وهناك دراسة بتوصيل المياه إلى هذا الحي من شارع جميلة بوحيرد أو شارع أدريسي.
وشدد المعنيين بأن السبب الرئيسي في نقص وانقطاع المياه في الأحياء المذكورة آنفاً بمدينة قامشلو يعود إلى استهلاك المواطنين بشكل عشوائي للمياه، ومشكلة خطوط الرئيسية “خطوط الرصاص” تعرضت للتلف بسبب قِدمها، وأصبح من الضروري تغيير هذه الخطوط، ولكن هناك ضعف الإمكانيات المادية التي تؤثر على حل المشكلة.
وكما أشار المعنيين في دائرة المياه بمدينة قامشلو إلى نقص في الكوادر والخبراء المختصين بهذا المجال، ومتمنين من المواطنين عدم الإسراف في المياه ومراعاة الوضع الراهن.
ويناشد الأهالي دائرة المياه في مدينة قامشلو لإيجاد حل سريع لهذه المشكلة، وتوفير المياه للسكان، لأن المياه تشكل العصب الرئيسي لاستمرار الحياة.