الاجتماع الموسّع للجنة الثقافة: المرأة منبع وأساس الثقافة والفن

56
مصطفى الخليل/ ماهر زكريا  –

الطبقة– أقامت لجنة الثقافة والفن في الإدارة المدنية الديمقراطية لمنطقة الطبقة الاجتماع الموسع الأول للثقافة والفن في منطقة الطبقة تحت شعار” بثقافة أخوّة الشعوب نبني مجتمعاً أخلاقياً وسياسياً” في قاعة مركز الثقافة بهدف تقييم عمل لجنة الثقافة والفن والاستماع للمقترحات بهدف تطوير العمل.
وقد حضر الاجتماع الرئاسة المشتركة للمجلسين التشريعي والتنفيذي لمنطقة الطبقة وحزب سوريا المستقبل والتحالف الوطني الديمقراطي السوري وعدد من أعضاء الإدارة المدنية الديمقراطية لمنطقة الطبقة ومثقفين في المنطقة.
وقد بدأ الاجتماع بوقوف الجميع الحضور دقيقة صمت على أرواح الشهداء. وفي البداية قدمت فرق المركز الثقافي للفنون الشعبية لوحة فنية من تراث المنطقة.
وتلاها كلمة حزب سوريا المستقبل في الطبقة ألقاها رئيس فرع الطبقة مثنى عبد الكريم، تحدث خلالها عن الأوضاع السياسية في الساحة السورية وخاصة في إدلب والتجاذبات السياسية التي ترافق العمليات العسكرية في تلك المنطقة، وتأثير تلك التجاذبات على شعوب المنطقة.
وبعدها تم قراءة التقرير السنوي للأعمال التي قامت بها اللجنة وعرض فلم سيفزيون عن تلك الأعمال التي قامت بها اللجنة. وتم وضع فقرة في الاجتماع للنقد حول الأعمال التي قامت بها اللجنة من قبل الحضور وفقرة لتقديم الاقتراحات في سبيل تطوير عمل اللجنة ونشر وإحياء ثقافة المنطقة.
يهدف الاجتماع لتقييم العمل خلال الفترة الماضية
وعلى هامش الاجتماع أجرت صحيفة روناهي لقاء مع الرئيس المشترك للجنة الثقافة والفن في منطقة الطبقة علي العلايا وتحدث عن أهمية الاجتماع الموسع بين اللجنة والمراكز والمديرية التابعة للجنة، للاطلاع على اعمال الثقافة والفن خلال الفترة الماضية وتطوير تلك الأعمال الثقافية خلال الفترة القادمة بدعوة المثقفين والأدباء والأحزاب السياسية والمؤسسات الاجتماعية والمدنية وللاستماع للآراء والنقد والمقترحات لتحديد خطة عمل الثقافة والفن خلال الفترة القادمة.
وأكد علي أن الاجتماع كان تحت شعار” بثقافة أخوّة الشعوب نبني مجتمعاُ أخلاقياً وسياسياً” لأن ثقافة أخوّة الشعوب هي ثقافة كافة الشعوب والمكونات وروافد الثقافات والحضارات عبر التاريخ، فحب البعض للثقافة هو دليل العدالة وممارسة العادات والتقاليد بكل حرية وأن الرابط الأساسي بين الثقافة والسياسة هو الأخلاق والأخلاق هي رابط مشترك ولا يمكن التكلم عن أي مجال بدون ربطه بالأخلاق والثقافة.
المرأة متمسكة بالثقافة والتراث
وبيّنت لنا الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي لمنطقة الطبقة هند العلي من جهتها أن الشعار الذي بدأ به الاجتماع هو شعار المرأة منذ بدأ الخليقة بين أفراد المجتمع لتجعل منه روابط تاريخية قوية يبني المجتمع ومن هنا نجد أن تاريخ المرأة بدأ بالأخلاق.
وأشارت هند أن المرأة لم يكُن للمرأة دور سياسي مهماً في الفترة السابقة ولكن المرأة الآن في شمال وشرق سوريا موجودة في الواجهة السياسة وضمن الوفود السياسية في ظل الإدارة الذاتية الديمقراطية، وأن نظرة المرأة للثقافة هي أساس المجتمع والمرأة متمسكة في ثقافتها وتراثها كونه التاريخ واليوم المرأة هي من تساهم وتدافع وتحافظ على تراثها وثقافتها في إحياء ثقافات المجتمع.
السياسة جزء من الثقافة تضبطها الأخلاق
والتقت صحيفتنا خلال الاجتماع مع رئيس فرع حزب سوريا المستقبل في الطبقة مثنى عبد الكريم والذي أكد أن حزب سوريا المستقبل مشاركة في هذا الاجتماع لأن الحزب في مبادئه يعتبر أن الثقافة تهم المجتمع والأحزاب السياسية ومن خلالها تطوير العمل الثقافي واستقطاب المثقفين ضمن صفوف الحزب وهم عماد الحزب وأساسه ولابد من وجود النخب المثقفة ضمن المجتمع.
وأشار مثنى إلى أن إطلاق شعار ” بثقافة أخوّة الشعوب نبني مجتمعاً أخلاقياً وسياسياً” هو عين الحقيقة لأنه لا يمكن لأي مجتمع أن يبنى بدون ثقافة والسياسة هي جزء من الثقافة تضبطها الأخلاق وليست السياسة كما يقال فن المكر والخداع بل السياسة هي الأخلاق.
 المرأة هي الثقافة ويجب تثقيفها
وأضاف مثنى أن حزب سوريا المستقبل يتطور بالثقافة ويعمل بالمكتسبات الثقافية ويسعى لتطوير وإحياء الثقافة وذلك من خلال تطوير التعليم والصحة ومجالات الحياة وعلى الحزب الاهتمام بالمثقفين والعمل إلى عودة المثقفين في خارج سوريا واستقطابهم وتحفيزهم بالعمل.
ونوه مثنى أن المرأة هي الثقافة ولا يمكن لأي مجتمع أن يسير ويتطور دون أن يكون له جناحين يتمثل بالرجل والمرأة وأن يكون عمل الحزب باكتساب وجذب المرأة المثقفة لأن التثقيف ضروري لإيجاد رجل حر وامرأة حرة.