ندوة حِوارية بعنوان الثقافة السياسيّة في الرقة

142
صالح العيسى. –

روناهي-الرقة: نظمت لجنة الثقافة، والآثار بالتنسيق مع مكتب العلاقات في حزب سوريا المستقبل ندوةً بعنوان الثقافة السياسية في مركز الثقافة، والفنون بالرقة ترأس الندوة الأديب حسن المصطفى الرئيس المشترك للجنة الثقافة، والآثار التابعة لمجلس الرقة المدني، وجلاء حمزاوي رئيسة مكتب العلاقات في حزب سوريا المستقبل، وذلك بتاريخ 15 حزيران الجاري.
حضر الندوة عدد من مثقفي الرقة، وأعضاء في حزب سوريا المستقبل، والمجلس المدني، إضافةً لممثلين عن المجالس المحلية، والبلديات.
شُرِح خلالها أهمية امتلاك المجتمع للوعي السياسي، وكيف يسهم في تقدم المجتمعات، كما تطرقت الندوة إلى تاريخ الحراك السياسي في الرقة، ووجود ثلاثة أحزاب مهيمنة في ما مضى هي الحزب الشيوعي، وحزب البعث، وحزب المناصرة. وشُجبت سياسة حزب البعث القمعية في سوريا، والمعادية لبقية الأحزاب.
اختتمت الندوة بمداخلات الحضور حيث نوقشت مشكلة هجرة المثقفين، والسياسيين إلى خارج البلاد، وأن هذا يثقل كاهلها، وتمت الإجابة على بعض الأسئلة، والاستفسارات ما بينهم.
وعن الهدف من هكذا فعالية أجرينا لقاءً مع الاستاذ حسن المصطفى قال فيه: “نظمنا هذه الفعالية بالتنسيق مع مكتب العلاقات في حزب سوريا المستقبل، وعنوانها الثقافة السياسية، وهذا النشاط ضمن سلسة أنشطة مماثلة انطلقت في هذه الفترة هادف لخلق وعي ثقافي سياسي متجدد لدى أفراد المجتمع خاصة بعد التجهيل الذي تعرض له الأفراد في السنوات الماضية”.
بعد تلقي هذه المحاضرة خرج الحضور بمخزون من المعلومات الجديدة التي سيستخدمونها في مسيرتهم لبناء المجتمع، ومنهم ندى الحسن التي قالت: “أشجع جميع نساء الرقة على حضور ندوات مماثلة فهي تغني مخزوننا الثقافي الذي نتسلح به في نضالنا لبناء وطننا الجريح كما أتوجه بالشكر لكل من ساهم في إقامة هذه الفعاليات، وأرجو لهم الاستمرارية بالعطاء”.