عدم تناول الفواكه والخضروات يسبّب الموت

108
أوضحت دراسة أميركية حديثة، أن عدم تناول ما يكفي من الفواكه والخضروات يومياً قد يتسبب في وفاة ملايين الأشخاص بأمراض القلب والأوعية الدموية حول العالم.
الدراسة أجراها باحثون في كلية “فريدمان” لعلوم التغذية في جامعة تافتس الأميركية، وعرضوا نتائجها، أمام المؤتمر السنوي للجمعية الأميركية للتغذية، الذي يعقد في الفترة من 8 إلى 11 حزيران الجاري في بالتيمور بالولايات المتحدة.
والفواكه والخضراوات، هي مصادر جيدة للألياف والبوتاسيوم والمغنيسيوم ومضادات الأكسدة والفينوليك، والتي ثبت أنها تقلل من ضغط الدم والكوليسترول
بينما الفواكه والخضروات الطازجة تعمل أيضًا على تحسين صحة وتنوع البكتيريا الجيدة في الجهاز الهضمي.
ويعتبر الأشخاص الذين يتناولونها بكثرة هم أقل عرضة لزيادة الوزن أو السمنة، ما يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.
ويشار إلى أن المقدار الأمثل لتناول الفاكهة حدده الباحثون بـ300 غرام يومياً، أي ما يعادل تقريباً تفاحتين صغيرتين.
 وذلك بناءً على إرشادات ودراسات حول عوامل الخطر القلبية الوعائية
كذلك الاستهلاك الأمثل للخضروات، بما في ذلك البقوليات، حدده الباحثون بـ400 غرام يوميًا، أي ما يعادل حوالي 3 أكواب من الجزر.
ويقدر الباحثون متوسط ​​مقدار الفواكه والخضروات الأمثل للأشخاص من  النظام الغذائي التي تمثل 113 دولة (حوالي 82% من سكان العالم) في عام 2010.
وأثبتت الدراسة أن ما يقرب من 1 من 7 وفيات بأمراض القلب والأوعية الدموية يمكن أن يعزى إلى عدم تناول ما يكفي من الفاكهة، و1 من 12 وفاة بأمراض القلب والأوعية الدموية يمكن أن يعزى إلى عدم تناول ما يكفي من الخضروات.
النتائج كشفت أن عدم تناول ما يكفي من الفواكه يوميًا ينتج عنه قرابة 1.3 مليون حالة وفاة بسبب السكتة الدماغية، وأكثر من 520 ألف حالة وفاة بسبب مرض الشريان التاجي للقلب في جميع أنحاء العالم كل عام.
وعدم تناول القدر الكافي من الخضروات ينتج عنه حوالي 200 ألف حالة وفاة بسبب السكتة الدماغية وأكثر من 800 ألف حالة وفاة بسبب مرض الشريان التاجي سنوياً.
وفقاً للدراسة، فإن البلدان في جنوب آسيا وشرق آسيا وأفريقيا جنوب الصحراء الكبرى تناول معظم سكانها كمية منخفضة من الفاكهة، وصاحب ذلك ارتفاع معدلات الوفيات المرتبطة بالسكتة الدماغية.
أما البلدان في آسيا الوسطى و”أوقيانوسيا”، منطقة تتمركز في جزر المحيط الهادئ الاستوائية، فقد تناول معظم سكانها كمية منخفضة من الخضروات، ورافق ذلك ارتفاع معدلات الإصابة بأمراض القلب التاجية.
في الولايات المتحدة، فإن تناول الخضروات دون المستوى الأمثل نجم عنه 82 ألف حالة وفاة بأمراض القلب والأوعية الدموية، في حين أن تناول الفاكهة دون المستوى الأمثل أسفر عن وقوع 57 ألف حالة وفاة بأمراض القلب والأوعية الدموية في عام 2010، حسب الدراسة.
كانت دراسات سابقة أفادت بأن الرجال الذين يكثرون من تناول الخضروات الورقية والحمراء والبرتقالية والفواكه، أقل عرضة لفقدان الذاكرة وتراجع مهارات التفكير.
الدراسات أفادت بأن أصباغًا طبيعية متواجدة بأنواع من الفواكه والخضروات، يمكن أن تقلل خطر الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية عند تناولها بكميات كبيرة.