الكونفرانس الأول للمرأة الشابة في الطبقة يُظهِر إصرارها على التنظيم والتقدم

30
روناهي/ الطبقةـ في الكونفرانس الأول للمرأة الشابة في الطبقة ظهر مدى إصرار المرأة الشابة على التنظيم والتقدم بعملها نحو مزيد من الخطوات.
 انعقد الكونفرانس الأول للمرأة الشابة في الطبقة بتاريخ 11 /6/ 2019م وذلك بحضور الإدارة المدنية الديمقراطية في منطقة الطبقة وحضور وفد من مكاتب تنظيم المرأة من حزب سوريا المستقبل والتحالف الوطني الديمقراطي والعديد من اللجان والمجالس التي تعنى بشؤون المرأة الشابة من أجل تنظيم المرأة الشابة في المنطقة والشمال والشرق السوري وتحديد إداريات ينظمن عملها ضمن إطار معين.
وبدأ الكونفرانس بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء الذين رووا بدمائهم تراب الوطن لتحقق المرأة أهدافها وتنال حريتها.
التخلص من أفكار هدمت طموحاتها
وتخلل الكونفرانس كلمة للمرأة وعرض سينفزيوني وعدد من المباركات بافتتاح الكونفرانس من قبل الإداريات والرئاسات المشتركة للجان والضيوف، كما تبعه دعوة اللجنة التحضيرية للبدء بأعمال الكونفرانس.
وقد ألقيت عدة كلمات ولقاءات منها مجلس المرأة الشابة ومجلس عوائل الشهداء والإدارة المدنية الديمقراطية ومجلس المرأة وحزب سوريا المستقبل حيث دعوا إلى دعم المرأة الشابة لإثبات مكانتها في المجتمع بعد تعرضها خلال الفترة الماضية لأفكار تنظيمات هدمت طموحاتها ودمرت مستقبلها لتعيد تنظمها من جديد وتخرج مرة أخرى من عزلتها باتباع دورا ت فكرية وتدريبية تعيد قواها لأخذ دورها الفعال في المجتمع.
وللإطلاع على آراء المشاركات في الكونفرانس وأهميته بالنسبة للمرأة الشابة أجرت صحيفة روناهي عدة لقاءات ومنها:
دعم الإدارة المدنية للمرأة الشابة
اللقاء مع الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي في الإدارة المدنية الديمقراطية في منطقة الطبقة هند العلي أكدت فيه مساندة الإدارة للمرأة الشابة ودعمها وأيضاً في هذا الكونفرانس الأول من نوعه ينعقد للمرأة الشابة في الطبقة وأشارت إلى ما قدمته الإدارة للمرأة الشابة منذ تحرير المنطقة من دعم وتشجيع والبدء في تنظيم المرأة في المؤسسات بعد معاناتها من مرتزقة داعش وفكره المتخلف السلطوي خلال الفترة الماضية، وبعد أن كانت المرأة مهمشة منذ 5000سنة وهضم الدولة الرأسمالية لحقوق المرأة وإبعادها عن السياسة رغم أنها كانت تمثل نصف المجتمع بينما هي اليوم تدخل في كل مجالات المجتمع والاهتمام بآلية تنظيمها وآلية تنسيق العمل، فيما وإخراجها من عزلتها التي وضعت بها لتستعيد بناء ذاتها من خلال الدورات والندوات الفكرية.
وشددت بأن الإدارة المدنية ساندت المرأة منذ تشكلها لجعلها في المقدمة من خلال التعليم وافتتاح المدارس لترسم مستقبلها بالاعتماد على ذاتها وأصبح اليوم على عاتق المرأة أن تدخل كل بيت ومنزل لأخذ دورها بشكل كامل ومفيد.
ووجهت هند العلي رسالة إلى المرأة الشابة في عفرين قالت فيه: “لا حل سياسي دون المرأة الشابة، وأن المقاومة طريق النصر وكما قدمت المقاومة ليلى كوفن بصمودها الحرية لنفسها ولرفاقها ستتحقق الانتصار لمن يقتدي بها ويحذو حذوها”.
مشروع عمل وثمرة لجهودها
وفي لقاء آخر مع الرئيسة المشتركة لمركز الشبيبة في منطقة الطبقة رحمة الحجي أشارت فيه أن هذا الكونفرانس هو مشروع عمل وثمرة لجهود المرأة الشابة خلال الفترة الماضية التي دعمت من قبل الإدارة المدنية الديمقراطية في منطقة الطبقة ليبدأ انعقاد أول مؤتمر للمرأة الشابة في مدينة الطبقة لتنظيم عمل المرأة وتدريبها ليطبق قرارات تدعو إلى النضال في كافة مجالات الحياة وتنظيم عمل المرأة وتكثيف الدراسات وتفعيل لجنة التدريب والقيام بحملات توعية وحملة محو أمية وتخصيص أكاديمية خاصة بالمرأة الشابة وعملها.
تُعتبر العمود الفقري في المجتمع
وفي لقاء مع رئيسة مكتب العلاقات العامة في حزب سوريا المستقبل جلاء حمزاوي التي نوهت أن الشباب ومنهم المرأة الشابة تعتبر الركيزة الأساسية في المجتمع الديمقراطي وإشراكها في الدور الأساسي لوجودها في المجتمع واستغلال طاقتها وبث روح النضال والمقاومة، وقالت أيضاً بأن المرأة الشابة انخرطت في صفوف الحزب للوصول إلى طموحاتها واطلع الحزب على قرارات المرأة الشابة واهتم في تأطير هذه الشريحة لأنها العمود الفقري في المجتمع.