شاهوز حسن: مطلبنا هو بناء نظام ديمقراطي يخدم جميع شعوب المنطقة

194
تركيا دائماً كانت مصدر التهديدات والعداء لمناطقنا وقواتنا التي قدمت آلاف الشهداء في سبيل تحرير أرضنا وحمايتها، وأنه ليست من مصلحة أحد اندلاع حرب في المنطقة لما لها من تكاليف باهظة وتأثيرات كبيرة على كافة الدول وشعوبها، ونحن ومنذ البداية طرحنا مشروعاً ديمقراطياً تتمتع فيه شعوب المنطقة كافة بحقوقهم. وأن النظامين السوري والتركي ينفيان وجود الشعب الكردي وانطلاقاً من ذلك تكون مقاربتهما العنصرية للمشروع الديمقراطية في شمال وشرق سوريا.
هذا ما جاء في اللقاء الذي أجرته فضائية كردستان 24 مع الرئيس المشترك لحزب الاتحاد الديمقراطي شاهوز حسن حول المستجدات الراهنة في المنطقة والتعقيدات التي سببتها الأزمة السورية والمصالح الدولية لتنزلق منطقة الشرق الأوسط إلى منعطف خطير وكارثي في ظل التهديدات التركية لمناطق روجافا وشمال شرق سوريا والتقارب التركي السوري بمسعىً روسي إيراني، وطبول الحرب التي تقرع بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران.
-مشروعنا يهدف إلى وقف نزيف الدم السوري
وفي البداية تحدث حسن بالقول: ليس من مصلحة أحد اندلاع الحرب لما لها من تكاليف باهظة وتأثيرات سلبية كبيرة على كافة الدول وشعوبها، وخصوصاً إذا كانت هذه الحروب قائمة على أسس دينية وطائفية ومذهبية. ومنذ بداية الأزمة السورية وضعنا أيدينا على الجرح ومكان نزيف الدم السوري بكل مكوناته، وطرحنا مشروعاً ديمقراطياً صالحاً بأن يوقف هذا النزيف ويتمتع كل المكونات السورية فيه بحقوقهم المشروعة إلا أن الدور السلبي لبعض الدول الغربية الكبرى والإقليمية المتدخلة في الصراع السوري بالإضافة إلى ذهنية النظام حال دون ذلك.
وحول تسريبات اللقاء الذي جرى في طهران بين الرئيس السوري ورئيس الاستخبارات التركية قال حسن: لو عدنا إلى تصريحات النظام التركي الفاشي أو النظام السوري البعثي منذ بداية الأزمة السورية وإلى الآن سنكتشف أن هذا اللقاء الذي سعت إليه كلً من روسيا وإيران يُظهر ضَعف النظامين سواء أكان التركي أو السوري كون هذا اللقاء لم يأتِ على أساس الحل في سوريا؛ بل لتوسيع مناطق نفوذهما في مواجهة المشروع الديمقراطي وتقدمه في شمال وشرق سوريا والالتفاف الشعبي حوله وهذا ما يشكل مصدر قلق كبير لهم هذا من جانب، ومن جانب آخر يأتي هذا اللقاء للتنسيق الاستخباراتي بين الدولتين على أعلى المستويات لإزالة القضايا أو التفاهم على المشاكل العالقة بينهما التي تخص مناطق سيطرة كِلتا الدولتين.
وأضاف شاهوز حسن قائلاً: العامل الأهم الذي لعب دوراً في هذا التقارب هو الفوبيا الكردية في عقلية وذهنية النظامين سواء كان النظام التركي أو السوري تجاه هذا الشعب والمسألة الكردية لدرجة أنهم ينفون الوجود الكردي إلّا في بعض الأوقات الحرجة فقط يقرّون بوجوده ولكن كشعبٍ مُجردٍ من كافة حقوقه، وانطلاقاً من هذا المنطق العنصري الذي يلغي الآخر للنظامين يكون مقاربتهما للمشروع الديمقراطي في شمال وشرق سوريا؛ بينما الكرد يطالبون ليس بحقوقهم فقط بل بحقوق كافة المكونات والشعوب، ويبحثون عن حل ومخرج لبناء نظام ديمقراطي يتمتع فيه كل المكونات بحقوقهم.
-تركيا مصدر التهديدات والانتهاكات والعداء لشعوب المنطقة
وحول الأنباء التي تناقلها الإعلام التركي، والتي تقول بحصول لقاءات بين مجلس سوريا الديمقراطية والدولة التركية، نفى حسن هذه الانباء جملة وتفصيلاً وأكد بأنه إلى الآن لم يحصل أي اتصالات أو لقاءات مباشرة بين الطرفين وقال: جميعنا يعلم بأنه هناك تحالف دولي في المنطقة ورغم ذلك قامت تركيا بتهديد مناطقنا تل أبيض وكوباني وشرق الفرات بل هددت كامل الشريط الحدودي بيننا وبينها، وهنا برزت مسألة خطيرة سعى التحالف الدولي إلى التدخل عن طريق الحوار والنقاش مع الجهات الفاعلة لمنع حصول أي صِدام.
ورداً على سؤال فيما إذا أرادت تركيا إجراء اتصالات بين الجانبين؛ كيف تنظرون إلى هذا المسعى أو الإجراء لو حصل؟
عقَّبَ شاهوز حسن فقال: كانت تركيا دائماً مصدراً للتهديدات والعداء للقوات التي حمت وتحمي هذه المنطقة من الإرهابيين، وقدمت الآلاف من الشهداء في سبيل أن تبقى هذه الحدود محمية وآمنة، ولم يحصل أيَّة هجمات على تركيا لا من روج آفا ولا من أي منطقة أخرى تقع ضمن جغرافية شمال وشرق سوريا، رغم ممارسات تركيا من قتل للمدنيين ودعم للإرهابيين، ولذلك إن أيَّة اتصالات أو تقارب أو حوار يجب أن يشمل كامل الشريط الحدودي لروج آفا وشمال شرق سوريا، وبالدرجة الأولى وفي مقدمة الأولويات موضوع عفرين، ويجب عدم تجزئة الملفات لأننا نراه مساراً غير صحيح ولا يفضي إلى حل القضايا الجوهرية التي من ضمنها مسألة عفرين والعودة الآمنة لأهلها بعيداً عن الاحتلال التركي ومرتزقته.
-شعوبنا لن تقبل بإدارة تركيا للمنطقة الآمنة
وفيما يتعلق بالمنطقة الآمنة والتصريحات التي أطلقها بعض أعضاء الكونغرس الأمريكي قال حسن من جهتنا نحن كحزب الاتحاد الديمقراطي لم يحصل أي لقاءات بيننا وبين المسؤولين الأمريكيين بخصوص ذلك، أن هذه المسائل هي مسائل أمنية بحتة ومن الطبيعي أن تكون قوات سوريا الديمقراطية على دراية بهذه المواضيع وتعمل مع هذه الجهات الدولية.
أما بشأن الموقف السياسي من هذه الخطة تحدث حسن بقوله: موقفنا وموقف جميع الأحزاب السياسية في روجافا وكل المكونات الأخرى واضح وجلي منذ البداية وهو أن يكون موضوع الشريط الحدودي محمياً من الجانبين إضافة إلى موضوع عفرين، وألا يكون هناك عمليات تفاضلية في الحسابات الدولية لأن أبناء المنطقة ترى في تركيا دولة محتلة ولن تقبل بوجودها كونها تريد الدخول بمنطق الاحتلال وفرضه وتفصيل المنطقة وإدارتها كما تشتهي وهذا ما لا يمكن القبول به، وقيل هذا بوضوح للتحالف الدولي أي يجب أن نحل القضايا سلة واحدة وليست سلال متفرقة.
وبخصوص التصريحات الأمريكية في الانسحاب من سوريا بعد هزيمة داعش التي فتحت شهية تركيا حول المنطقة الآمنة لتكون تحت إشرافها، وهل ستغير تركيا موقفها؟؟
قال حسن: إن السياسة الخارجية الغير مستقرة لتركيا أوصلتها إلى وضْعِ مستقبل العدالة والتنمية على المِحَكْ وكان ذلك واضحاً في الانتخابات البلدية مؤخراً في خسارته للمناطق ذات الغالبية الكردية، والمدن التركية الكبرى التي لها ثقل اقتصادي كبير، فكان ذلك ضربة قاصمة لحكومة تركيا ربما تجعلها تنكفئ قليلاً نحو الداخل لأن الاستمرار في هذه السياسة صعب جداً بالنسبة لها. أما التغييرات التي ستطرأ على الموقف التركي فليست واضحة إلى الآن ولم نرَ أفعالاً جدية من قبل تركيا تدل على التغيير في الموقف في ظل التهديدات التي تطلقها ضد الشعب الكردي سواء في الداخل أو الخارج.
-أي تقارب بين الكرد يخدم الحل في سوريا
وحول الأزمة الحاصلة بين أمريكا وإيران وتأثيرها على مناطق روجافا وشمال شرق سوريا رد شاهوز حسن قائلاً: من الطبيعي أن تتأثر المنطقة بالأوضاع الجديدة التي تتشكل وستؤثر على مناطقنا شئنا أم أبينا ولكن هذا التأثير يتوقف على مدى أن تكون طرفاً فيه أو واقفاً على الحياد. وما يهمنا نحن كحزب الاتحاد الديمقراطي هو المسألة السورية، فمنذ البداية وبعد أن نشبت الحرب السورية على أساس مذهبي (سني، شيعي) التي كانت قوامها الفروقات السنية الشيعية والخلافات الكبيرة بينهم؛ ونحن تجنبنا أن نكون جزءً من هذا الصراع. بل كانت مقاربتنا الديمقراطية لهذه الحرب على أساس حل هذه المشاكل والخلافات الكبيرة الموجودة تتحقق فيها الحقوق لكل المكونات ضمن رؤيتنا ومشروعنا السياسي المطروح.
وإزاء المبادرة الفرنسية للتقارب بين الأحزاب الكردية في سوريا وما يسمى المجلس الوطني الكردي تحدث حسن فقال: نظرتنا للموضوع تأتي على أساس جملة من المبادئ الكبرى التي تكون مصلحة الشعب الكردي أساساً لها، وكانت هناك مبادرات في هذا الجانب من المؤتمر الوطني الكردستاني – روج آفا، ولم يكن لدينا أية تحفظات على ذلك بل دفعنا بهذا الاتجاه على الرغم من وقوف الطرف الآخر مع الدولة التركية في جرائمها وعدائها للكرد، وعدوانها واحتلالها لعفرين وعدم اتخاذه موقفاً واضحاً ضد الاحتلال، بل كان يصرِّح على المنابر الإعلامية بأنه جزء من هذا العدوان ويتباهى بذلك؛ مما شكل حالة من الاستياء والغضب لدى الشعب الكردي في روج افا عموماً. ولذلك نرى بأنه لأجل خطوِ أيَّة خطوات باتجاه التقارب؛ يجب الاتفاق على كافة القضايا والمبادئ التي تصب في صالح الكُرد خاصة، وعموم مكونات وشعوب شمال وشرق سوريا، والشعب السوري أيضاً.
وختم شاهوز حسن حديثه بالقول: نحن كحزب الاتحاد الديمقراطي نرى هذه المبادرة خطوة مهمة وفي الاتجاه الصحيح، ونريد من جميع الأطراف أن تأخذ مكانها في المشروع والنظام الديمقراطي بشمال سوريا والبناء عليه لحماية المكتسبات والحفاظ عليها التي تحققت بدماء أكثر من عشرة آلاف شهيد، لا أن نطالب بإعادة الأمور إلى نقطة الصفر والبدء من جديد.