الفطر السعيد… عيد المقاومة وتحطيم الاحتلال

170
تخيم على شمال وشرق سوريا أجواء من الاستقرار والأمان في ظلّ قدوم عيد الفطر السعيد بعد شهر شاق من الصوم؛ باستثناء عفرين القابعة تحت ظلم الاحتلال التركي ومرتزقته الذين عاثوا فيها دماراً ومارسوا فيها أشدّ أنواع الانتهاكات. وبالمقابل؛ صمد مهجرو عفرين في الشهباء مصممين على العودة إلى ديارهم بعد تحرير عفرين. وبهذا الصدد؛ أكدت الإدارة الذاتية في إقليم عفرين على المضي في النضال حتى تحرير عفرين…
مركز الأخبار ـ بالتزامن مع حلول عيد الفطر؛ أصدرت الإدارة الذاتية الديمقراطية في عفرين بياناً هنأت فيه أهالي عفرين والشهباء وجميع العالم الإسلامي، كما أكّدت “المضي في النضال حتى تحرير عفرين”.
وأشار البيان بداية إلى الظروف التي يعيشها أهالي عفرين في المخيمات، مع استمرار جرائم وانتهاكات الاحتلال التركي بحق أهالي عفرين.
وأضاف: “نبارك لعوائل الشهداء والقائد عبد الله ولشعب عفرين والشهباء المقاوم قدوم عيد الفطر ونهنئ سائر المسلمين وعموم شعوب روج آفا وشمال سوريا بهذه المناسبة المباركة، ونتمنى أن يسود الأمن والسلام على سوريا وأن تنتصر إرادة وصمود الشعب التوّاق للحرية والمؤمن بالعيش المشترك بين جميع الشعوب”.
وأكّد البيان على أن أهالي عفرين لم يستسلموا لسياسات الاحتلال وواصلوا الصمود والمقاومة إيماناً منه بتحرير عفرين. ودعا البيان: “جميع أطياف شعبنا إلى التآخي والمحبة والتسامح، وأن تتوحد المواقف والآراء لمواجهة الاحتلال التركي والوقوف صفاً واحداً وفي خندق واحد دفاعاً عن كل حفنة تراب مروية بدماء شهدائنا الأبرار وإخراجه من وطننا سوريا وأخذ الحيطة والحذر من أساليب الحرب الخاصة الهادفة إلى زرع الفرقة بين الشعب”.
كما دعا البيان العالم والإسلامي خاصة للقيام بواجبه الديني والأخلاقي لإدانة الدولة التركية على جرائمها بحق شعوب المنطقة وبخاصة الكرد في عفرين ودعم قضية شعب عفرين بتحريرها وعودته الآمنة لبلاده بعد إزالة آثار الاحتلال.
وأكدت الإدارة الذاتية بعفرين في ختام بيانها: “سنمضي في مسيرتنا ونضالنا حتى تحرير عفرين وباقي أراضي الشهباء وعودة كريمة وآمنة لشعبنا وإنه مبدأ أساسي لن نتنازل عنه وسنبذل قصارى جهدنا وكل ما نملك من طاقات من أجل تحقيق هدفنا المنشود”.