أهالي الطبقة: “جراح السوريين سيلتئم بتحرير الأراضي السورية قاطبة”

110
تقرير/ مصطفى الخليل ـ ماهر زكريا –

مركز الأخبار ـ تحت شعار “بصوت واحد لا لتجزئة الأرض السورية”؛ أطلق حزب سوريا المستقبل والإدارة المدنية الديمقراطية لمنطقة الطبقة مسيرة حاشدة للتنديد بجدار التقسيم الذي تقوم ببنائه دولة الاحتلال التركي حول منطقة عفرين؛ بهدف عزلها عن الأرض السورية، وارتدت النساء المشاركات الوشاح الأبيض تعبيراً عن تضامنهن مع أمهات السلام.
وانطلقت المسيرة من أمام إدارة المرأة بمنطقة الطبقة في الحي الثاني باتجاه مركز الثقافة والفن على كورنيش البحيرة، شارك فيها الرئيسة المشتركة للمجلس التنفيذي لمنطقة الطبقة هند العلي والمئات من أعضاء الإدارة المدنية الديمقراطية لمنطقة الطبقة ومجلس عوائل الشهداء والتحالف الوطني الديمقراطي السوري ومنتسبي حزب سوريا المستقبل في منطقة الطبقة.
وأمام المركز الثقافي وقف المشاركون دقيقة صمت استذكاراً لأرواح الشهداء. وألقيت عدة كلمات منها كلمة حزب سوريا المستقبل وعوائل الشهداء وإدارة المرأة وأكدت الكلمات على رفض الشعوب للسياسية التي تنتهجها دولة الاحتلال التركي في سبيل ضرب وحدة سوريا وتقسيمها من خلال بناء جدار يقسم ويفصل منطقة عفرين عن الجغرافية السورية، وأشارت الكلمات إلى المقاومة الأسطورية التي أبدتها  أمهات السلام وخصوصاً مقاومة ليلى كوفن ورفاقها المضربين عن الطعام طلباً للحرية.
إيصال صوت المشاركين للرأي العام لوقف بناء الجدار
وعلى هامش المسيرة؛ أجرت صحيفتنا عدة لقاءات منها لقاء مع رئيس مكتب التنظيم في حزب سوريا المستقبل فرع الطبقة أحمد الخلف الذي أكد على أن حزب سوريا المستقبل نظم مسيرة بالتعاون مع الإدارة المدنية الديمقراطية لمنطقة الطبقة تعبيراً عن رفض الإجراءات التركية وبناء جدار تقسيم سوريا حول منطقة عفرين، وأضاف: “من خلال المسيرات والوقفات نحاول إيصال صوتنا إلى العالم لإيقاف تلك الإجراءات من قبل دولة الاحتلال التركي، وحزب سوريا المستقبل يؤكد دائما أنه ضد التدخل الخارجي ووحدة سوريا أرضاً وشعباً وأن جميع الشعوب السورية تنتمي لهذا الوطن”.
ومن جانبه؛ أكد رئيس فرع حزب سوريا المستقبل في الطبقة مثنى عبد الكريم على أن هذه المسيرة تأتي تعبيراً عن التضامن مع الشعوب في منطقة عفرين خاصة وشمال غرب سوريا عامة، واستنكاراً لبناء جدار تقسيم سوريا في منطقة عفرين الذي يفصل شمال وغرب سوريا عن الوطن الأم سوريا، وتابع: “سنستمر بمقاومتنا السياسية السلمية لحين عودة الأراضي المحتلة إلى الجغرافية السورية”.
وأشار عبد الكريم إلى أن المسيرة تعبر عن تضامنها مع أمهات السلام وخاصة أن المشاركين والمشاركات ارتدوا الوشاح الأبيض رمزاً ودلالة للوقوف مع أمهات المعتقلين  والمناضلين السياسيين لدى الاحتلال التركي واختيار اللون الأبيض تأكيداً للسلام وأخوة الشعوب.
وذكر مثنى عبد الكريم إلى أن سبب اختيار شعار “صوت واحد ضد الاحتلال” تطبيقاً لأحد مبادئ الحزب وهو وحدة الأراضي السورية وحزب سوريا المستقبل كحزب جماهيري يدعو إلى أن يكونوا المنصة السياسية الحقيقة للانطلاق نحو وحدة سوريا شعباً وأرضاً وتنوع الثقافات.
رفض الاحتلال التركي للأراضي السورية
وفي لقاء مع نائبة رئيس مكتب تنظيم المرأة في فرع حزب سوريا المستقبل بالطبقة لينا الغضبان والتي أكدت أن المسيرة انطلقت تعبيراً من حزب سوريا المستقبل عن رفضه للاحتلال التركي للأراضي السورية وأن سوريا أرض واحدة وشعب واحد ونرفض أن يحتل أحد أي أرض سورية، وكان اختيار الاحتلال لمنطقة عفرين لبناء جدار تقسيم سوريا من أجل ضرب وحدة سوريا ووحدة شعوبها، وخلال المسيرة ارتدت المشاركات الوشاح الأبيض تضامناً مع مقاومة أمهات السلام.
نعيش بدون أولاد ولا نعيش بدون كرامة
وفي لقاء مع والدة الشهيد نضال مريم حنان إحدى المشاركات في المسيرة والتي أكدت: “إن الشعب السوري مجروح ولن يلتئم الجرح إلا بتحرير كامل الأراضي السورية والذي يبني جدار التقسيم يهدف إلى فصل عفرين عن سوريا وهي تعد جزءاً لا يتجزأ منها، ونحن عوائل الشهداء نعيش بدون أولاد ولكن لن نعيش بدون كرامة ومستعدون لتقديم المزيد في سبيل هدم الجدار دفعنا ثمناً ومستعدون لدفع المزيد”.
ووجهت مريم التحية والسلام إلى قائد الشعوب المضطهدة في إيمرالي القائد عبد الله أوجلان وكذلك للمناضلة ليلى كوفن تلك المرأة القوية التي استمدينا منها القوة كما ووجهت عوائل الشهداء في الطبقة التحية للمناضلة ليلى كوفن ورفاقها المضربين عن الطعام.