نساء عفرين: “لن نتوقف عن فعالياتنا حتى كسر العزلة عن قائدنا”

168
أشارت عدد من نساء عفرين في مناطق الشهباء بأنهن سائرات على خطى الشهداء، وبأنهن يدعمن جميع المناضلين والمقاومين في حملات الإضراب عن الطعام في السجون التركية الفاشية وخارجها، بهدف رفع العزلة المفروضة على القائد أوجلان.
تحدثت عدد من نساء عفرين في مناطق الشهباء عن فعالية خيم الاعتصام الداعمة لحملات الإضراب عن الطعام التي يخوضوها أكثر من سبعة آلاف مناضل ومقاوم في جميع أنحاء العالم، وأشرن إلى أهمية ومعنى هذه الحملات في السجون التركية وخارجها من أجل تحرير القائد أوجلان، والانتهاكات التي يمارسها الاحتلال التركي بحق شعوب شمال شرق سوريا.
الإقبال الكبير من قبل النساء بالانضمام إلى هذه الفعاليات
وبهذا الصدد أشارت عدد من النساء لوكالة فرات للأنباء ANF، إلى مدى أهمية المقاومة والإقبال الكبير من قبل النساء بالانضمام إلى الفعاليات والنشاطات.
ومن جانبها قالت المواطنة نازلية خليل: “نقوم اليوم بهذه الفعاليات لأننا نحن أصحاب القضية الكردية وعفرين لنا ولأجدادنا وآبائنا وليست للدولة التركية المحتلة، الاحتلال التركي موجود في عفرين الآن لكن عفرين لنا وليست للمحتل، ونحن كنساء وأهالي عفرين في الشهباء ندعم ونساند مقاومة الرفيقة ليلى كوفن وناصر ياغز، ونسير على فكر وفلسفة القائد أوجلان ولا يمكن لأحد كسر إرادتنا وقوتنا وسنقاوم بكل إصرار هنا في مناطق الشهباء، وسنعود إلى عفرين بكل فخر، لقد أفدينا بدماء شهدائنا من أجل الحرية، ولن نقبل بدخول وبقاء الدولة التركية الفاشية في عفرين، وسنواصل فعالياتنا كل يوم حتى رفع العزلة عن القائد أوجلان، ونؤكد بأن الشهداء أحياء، ونقول بأعلى صوتنا تحييا مقاومة السجون، ومقاومة ليلى كوفن”.
فيما قالت المواطنة سلوى علي: “باسم مؤتمر ستار نريد أن يصل صوتنا إلى جميع العالم، فالمقاومة المقدسة التي تقوم بها المناضلة ليلى كوفن ومدى تأثير فعاليتها في حملات الإضراب المفتوحة في جميع أنحاء العالم، وبجهد وعمل القائد أوجلان وبدماء شهدائنا سنكون صف واحد، ونحن كأهالي عفرين في مناطق الشهباء نقوم بتوسيع وزيادة تأثير هذه المقاومة على العالم بأكمله، ولن نتوقف عن فعالياتنا أبداً، ودائماً متواجدون في الفعاليات والساحات”.
وأضافت بالقول: “نقول لأردوغان أن لا يفكر ملياً بأنه قام بأسر القائد أوجلان ويمكنه التخلص من الشعب الكردي بهذه السهولة، لكنه جنى على نفسه لأن أردوغان من سمح بزيادة إرادة ومقاومة الكرد والسير وراء قضيتهم والمطالبة بحقوقهم المشروعة من خلال أسر القائد أوجلان في إمرالي، ونحن كأمهات الشهداء سنكون جاهزات في كل وقت، ونعمل كل ما يتطلب منا من واجبات”.
سنحرر عفرين ونعود إليها بانتصارٍ عظيم
وأشارت سلوى إلى أنهم يساندون مقاومة جميع الرفاق في حملات الإضراب عن الطعام، وتابعت بالقول: “صحيح بأننا هجرنا من عفرين قسراً لكن عفرين دائماً في قلوبنا ولن نتخلى عنها أبداً، ونعمل ونناضل نحن شعوب المنطقة مع بعضنا البعض من أجل قضيتنا لأن أساسنا هم الشهداء، وعندما يذهب أولادنا إلى جبهات القتال بكل إرادة وإصرار يقولون نريد تحرير مناطقنا والقائد أوجلان من العزلة المفروضة عليه في سجن إمرالي، وسنحرر عفرين ونعود إليها بانتصارٍ عظيم، المقاومة، حياة، المقاومة حياة، المقاومة حياة”.
وقالت المواطنة هاجر: “ندعم ونساند مقاومة الرفيقة ليلى كوفن وجميع رفاقها في حملات الإضراب عن الطعام ونحن كنساء يداً واحدة، وسنبذل  جهدنا حتى أخر نقطة دم في اجسادنا وسنكون حاضرات في الشوراع والفعاليات دائماً، وعفرين في قلوبنا وسنحررها من المحتل، وسنبقى نسير على خطى شهدائنا، وسنرفع العزلة عن القائد أوجلان ولن نجلس في منازلنا مكتوفي الأيدي بل سنقاوم وفي كل وقت وزمان ومكان، والنصر لنا”.
تحييا مقاومة السجون، ومقاومة ليلى كوفن”
وفي السياق ذاته أشارت المواطنة أمينة حمو وقالت: “أبارك هذا اليوم على جميع نساء العالم، لأن المقاومة التي يقومون بها من خلال حملات الإضراب عن الطعام مقدسة وتستحق الاحترام، تلك المقاومة المقدسة بقيادة الرفيقة ليلى كوفن وجميع الرفاق في السجون التركية وخارجها، نحن كنساء عفرين ندعم ونساند مقاومتهم”.
 وتابعت بالقول: “المرحلة الآن هي مرحلة مهمة للغاية وسنقاوم بكل قوة وإصرار ونريد أن تكسر العزلة المفروضة على القائد أوجلان ولا يمكننا أن نصبر أكثر من ذلك، والآن نحن في مناطق الشهباء لأننا هجرنا من عفرين قسراً والآن يريد إعادة ما فعله في عفرين من مخططات قذرة في مناطق الشهباء، ولكننا لن نتراجع أبداً ولن نخرج من هنا ونحن بانتظار العودة إلى عفرين لأنها للشعب الكردي، وأفديناها بالآلاف من شهدائنا، ولن ننسى مقاومة شهدائنا، ونبارك هذه الفعاليات المقدسة على القائد أوجلان، ونؤكد بأننا نحن النساء نستمد قوتنا من المناضلة ليلى كوفن”.