تناول المكسرات في بداية الحمل يعزز الذكاء لدى الأطفال

78
دراسة جديدة، هي الأولى من نوعها، بينت أن الأمهات الحوامل اللواتي يتناولن المكسرات، بانتظام خلال فترة بداية الحمل، ينجبن أطفالاً أكثر ذكاء.
وجد تحليل لـ2200 امرأة وأطفالهن على مدى ثماني سنوات، أن الأمهات اللواتي تناولن ثلاث حصص أو أكثر في الأسبوع في أول 12 أسبوعاً من الحمل، كانوا أفضل في اختبارات الذكاء، كما أن الوظائف المعرفية والانتباه والذاكرة، كانت لدى الأطفال أفضل من أقرانهم الذين لم تتناول أمهاتهم أي نوع من المكسرات أو تناولنها بكميات قليلة.
ويعتقد فريق البحث بمعهد برشلونة للصحة العالمية، الذي نشر في المجلة الأوروبية لعلم الأوبئة، أن العناصر الغذائية المفيدة، مثل حمض الفوليك والأحماض الدهنية الأساسية مثل أوميغا 3 وأوميغا 6، تتراكم في الأنسجة العصبية للجنين، الذي ينمو في المراحل المبكرة الحاسمة من التطور.
وصرحت مؤلفة الدراسة “فلورنس غينياك”، “إن الدماغ يخضع لسلسة من العمليات المعقدة في أثناء الحمل، وهذا يعني أن تغذية الأم هي عامل حاسم وأساسي في نمو مخ الجنين، ويمكن أن يكون له آثار طويلة المدى.
وقال “جوردي جولفيز” الذي شارك في البحث: (في حين أن دراستنا لا تفسر أسباب الاختلاف بين الثلثين الأول والأخير، إلا أن العلم يتكهن بأن إيقاع تطور الجنين يختلف طوال فترة الحمل، وأن هناك فترات يكون النمو فيها حساسا بشكل خاص لنظام الأم الغذائي).
ويُشار أن المكسرات التي شملها البحث هي: الجوز واللوز والفول السوداني والصنوبر والبندق، ومن المعروف أنها تساعد في تقليل خطر ارتفاع ضغط الدم والإجهاد التأكسدي والسكري، ويشتبه في أنها تمنح تأثيراً وقائياً ضد التدهور المعرفي في السن المتقدم من العمر، ومع ذلك، فإن هذه الدراسة الأولى لاستكشاف العلاقة بين استهلاك الأمهات المكسرات في أثناء الحمل والأداء العقلي للأطفال.