الحكام على مقصلة الإعدام؟؟؟!!!

146
جوان محمد –

يجب معاقبة الحكام، يجب وضعهم في السجون لا بل يجب إعدامهم لأنهم السبب الرئيسي في فشل كافة الدوريات وهم السبب في الخسارات للكثير من الأندية حسب وصفهم وأقصد الكثير من الأندية في إقليم الجزيرة. مع انطلاق الموسم الكروي ببدء دوري الناشئين لأندية إقليم الجزيرة لكرة القدم نسترجع من جديد الذاكرة ونذكر المُدربين والإداريين واللاعبين والجماهير بالانتباه والحذر وعدم تكرار ما حصل في العام المنصرم، بحيث وصلت بعض الحالات لضرب الحكام هذا غير الشتائم والإهانات، في حين أن هؤلاء الحكام يتحملون مشقة الطرقات والتنقل بين المدن، ناهيك عن الضغط الجماهيري وضغط الكادر الفني والإداري للأندية خارج الملعب وضغط اللاعبين بداخل المعلم على الحكام، بكل تأكيد هم بشر ومعرضون لارتكاب الأخطاء ولم يستطيع أي نادي تثبيت أي حالة تبرهن بأن الحكام قاموا بالخطأ عن قصد، وشاهدنا أخطاء قاتلة في بعض المباريات وأدت لتغير نتائج بعض المباريات وفوز نادي على حساب الآخر، ولكن لا هذا الأمر ولا في حال وقوع الحكام في خطأ أثناء المباراة يبيح لأحد ضربهم وإهانتهم وشتمهم وسبهم، وفي إقليم الجزيرة هم بدون حماية فأغلب المباريات تقام بدون وجود حماية على باب الملاعب، في الوقت الذي يسعى الاتحاد الرياضي ووعد بحل هذه المشكلة وتأمين أمن الملاعب في الموسم الكروي الحالي. الأندية في المباريات لا تلوم لاعبيها الذين يتناوبون على تضييع الفرص بل يأتون ويرمون بكل كاهل الخسارة على الحكام، ويحاولون تبرير أية خسارة بإلصاق السبب بالحكام من باب تشتيت الجماهير والمتابعين عن أداء النادي الضعيف في المباراة، وندرك بأن الموسم الكروي بدأ مع انطلاق دوري الناشئين ودوري الأشبال في الطريق، ولكن الاستعدادات كانت خجولة ونفس الحالة تكن للفئات الأخرى، وإدارات الأندية لا تلوم مدربيها ولا لاعبيها بعدم التحضير الجيد بل تتوجه على الفور عقب نهاية كل مباراة في حال الخسارة بالتهجم على الحكام وخاصةً عبر الشبكة العنكبوتية، وتصل للاتهامات والسب والشتم فهذه ثقافة خطيرة، ويجب التخلي عنها في الموسم الحالي والتركيز على تعاون الجميع في إنجاح الدوريات لكافة الفئات لأن تعاون إدارات الأندية واللاعبين ضمن المباراة يمنح الحكام الراحة وتقلل حدوث الأخطاء من قبلهم، ولكن في حال التعرض للحكام والتجادل معهم أثناء المباراة من قبل اللاعبين، فبكل تأكيد سوف تظهر النتائج السلبية في المباراة ومنها زيادة أخطاهم ومن هذا المنطلق لا يجوز توجيه الحكام إلى مقصلة الإعدام على الدوام، على العكس يجب تقديم الشكر لهم على الموافقة على التحكيم لأن الكثير من إدارات الأندية ومعها لاعبيها يفتقرون للثقافة الكروية والتعامل الأخلاقي في الملعب وخاصةً مع الحكام، وكل ذلك كما ذكرنا لا يخلو الأمر بوجود أخطاء من الحكام، ولكن لا ينبغي التعدي عليهم فهم بشر ولديهم مشاعر وأهل وشرف وكرامة ولا يجوز إهانتهم وضربهم، فخسارة مباراة أفضل من خسارة الأخلاق، وخاصةً أن المباريات تقام بملاعب مسمية باسم الشهداء فاحتراماً لهؤلاء الشهداء والتضحيات المقدمة، يجب أن يحترم الجميع بعضهم البعض في المباريات، والابتعاد عن لغة وثقافة العنف والسب والشتم للحكام، وللنادي المنافس بنفس الوقت في المباراة.