النار تلتهم محاصيل الفلاحين… فيطالبون الجهات المعنية بالتعويض

79
تقرير/ مصطفى الخليل، ماهر زكريا –

روناهي/ الطبقة – نشب حريق كبير في الأراضي الزراعية في بلدة المحمودلي الواقعة شمال مدينة الطبقة بنحو 30 كم من جهة الشمال، أدى الحريق إلى خسائر كبيرة في الأراضي الزراعية، والتهمت النار أكثر من 5000 دونم مزروعة من الشعير والقمح، من هنا يطالب المتضررون بالتعويض.
اشتعل حريق كبير في الأراضي الزراعية قرب قرية المحمودلي، التهمت النار فيه محاصيل الفلاحين من قمح وشعير، حيث تقدر المساحة التي طالها الحريق أكثر من 5000 دونم، حسب لجنة الاقتصاد، وعملت الجهات المختصة على إطفاء الحريق، ولكن كثرة الأراضي المزروعة هذا العام بالمحاصيل الزراعية وتلاصق الحقول ببعضها وانتشار الأعشاب اليابسة بين الأراضي الزراعية، بالإضافة إلى نضج المحصول أدى لتمتد النار على هذه المساحة الكبيرة، وفي وقتٍ سابق اتخذت لجنة الاقتصاد عدة إجراءات لضمان سلامة المحاصيل الزراعية من خلال تعميم ونشر شروط السلامة على كافة اللجنة الزراعية ودور الشعب.
المتضررين يطالبون الإدارة بالتعويض
زارت صحيفة روناهي مكان الحريق وأجرت لقاءات مع أصحاب الأراضي الزراعية، ومنهم أحد أصحاب الأراضي التي طالها الحريق ويدعى حسن حاج حامد من قرية الطركة، والذي أكد أن النار التهمت محصوله، حيث دفع مصاريف كثيرة وتقدر أرضه الزراعية 25هكتار مزروعة بالقمح والشعير، وكما طالب حسن الجهات المعنية بمساعدة الفلاحين المتضررين في الكشف عن أسباب الحريق وتعويض الفلاحين المتضررين، كون النار التهمت محاصيل لثلاثة قرى.
وكما أكد الفلاح محمد العبادي أنه احترق له 300 دونم منها 20هكتار قمح و10هكتارات شعير، وطالب محمد الجهات المعنية بالتعويض للفلاحين المتضررين، وأشار محمد إلى أن هذا المحصول كان جيداً هذا العام.
الظروف الجوية ساعدت في تمدد النار بشكلٍ أكبر
وفي السياق ذاته التقينا مع الرئيس المشترك للجنة الاقتصاد في الإدارة المدنية الديمقراطية لمنطقة الطبقة أحمد سليمان، والذي أكد على نشوب حريق في الأراضي الزراعية بتاريخ 22/5/2019م، الساعة 1ظهراً، حيث تم إبلاغ لجنة الاقتصاد بوجود حريق كبير في منطقة المحمودلي، وتم اتخاذ عدة إجراءات من أجل السيطرة على الحريق وفق الإمكانات المتاحة من أجهزة إطفاء متوزعة في المنطقة سواءً كانت في مفرق طويحينة
والمنصورة والجرنية والاستعانة بإطفاء الرقة ومساعدة من قبل جرارات الفلاحين، وكان الحريق هائل والظروف الجوية كانت تساعد في تمدد النار بسبب الرياح، وقد ساعدت شركة الشمال في إخماد الحريق من خلال إرسال تركسات لإنشاء سواتر ترابية تمنع تمدد الحريق لباقي الأراضي الزراعية ومن انتشار الحريق على أراضي أخرى.
المساحة المتضررة كحد أدنى 5000 دونم
وأشار أحمد أن المساحة كبيرة، حيث تمتد من جنوب قرية الطركة إلى قرية المحمودلي، وكانت هناك عوازل طبيعية مثل الطريق العام والأراضي الفارغة، حيث تبلغ مساحة الأراضي المتضرر كحد أدنى حوالي 5000 دونم محصود منها 10%، فقط من المساحة والبقية هي أراضي زراعية وضعها جيد لم تحصد.
وأضاف أحمد بأنه خلال وقع الحريق تم اتخاذ عدة إجراءات في سبيل وقف تمدد النار وإخمادها من خلال قطع الطريق ودعوة الأهالي بالتواصل مع الجهات المختصة، فتم السيطرة على الحريق خلال ساعتين.
تعمل لجنة الاقتصاد على تحديد أسباب الحريق
وذكر أحمد أن لجنة الاقتصاد ستعمل بكافة الإمكانات، بالدرجة الأولى عن كشف أسباب الحريق سواءً كانت خطأً فني من صاحب الحصادة أو مقصود أو نتيجة إهمال من أي جانب سيتحمل المسؤولية، علماً أن لجنة الاقتصاد عملت على إصدار التعليمات للمحافظة على المحاصيل الزراعية من تاريخ 25/4/2019م، على الجنة الزراعية الفرعية ودور الشعب حول وجود أجهزة إطفاء في كل سيارة تركب خافيات لهب على عوادم السيارات وغيرها من الإجراءات، بغية المحافظة على المحاصيل الزراعية.