برخدان شمو: “كي نتخطى العائق الاقتصادي علينا أن نبدأ بأقل الإمكانات”

85
تقرير/ ليكرين خاني –

روناهي / كركي لكي – أرى أن هناك الكثير من النساء اللاتي يعملن دون ظهور أسماءهن، إلا أنهن يتمتعن بقوة لا تصدق، ماذا لو أنهن وضعن ما لديهن من طاقة وذكاء في عمل يمكن رؤيته وتطويره، فذلك يشجعهن بشكلٍ أكبر على الدخول بقوة للعمل، وتنمية المواهب والمهارات التي تفيد المجتمع، هذا ما أكدته لنا الفنانة التشكيلية برخدان شمو .
 “بدلاً من أن تلعن الظلام أوقد شمعة”، عبارة نسمعها كثيراً ونرددها كثيراً، وربما لا يخطر ببالنا أن هناك نساء طبقن هذه القاعدة في حياتهن، وتمكنَ من تجاوز التحديات التي يواجههن ليصنعن تميزهن على أرض الواقع، كما في مشروع سيموك الصغير الذي افتتح بجهود فردية من دون أي دعم بجهود شخصية من قبل امرأتين في ناحية كركي لكي، ولكي نكون ملمين بماهية عمل مركز سيموك؛ كان لصحيفتنا لقاء مع إحدى المساهمات في مشروع مركز سيموك للطباعة الحرارية والتصميم الفنانة التشكيلية برخدان شمو.
بدءاً بمشروع ضئيل الإمكانات نحو التميز
لا بد للإنسان أن يختار مبدأ له سواءً كان دينياً، أو فلسفياً لأن الفلسفة تأخذك إلى حيث ذاتك، وحين تتعرف على ذاتك تعرف ماذا تريد وإلى أين تتجه وكيف تعمق جذورك، فتصبح ثمرة تفيد المجتمع، هذا ما قالته المساهمة في مشروع مركز سيموك والفنانة التشكيلية برخدان شمو.
وتابعت برخدان بالقول: “لقد شهدت تحديات ظهرت في طريقي، وأنا مؤمنة بأن الأمر كله يتعلق بما يدور في عقولنا، إن التحدي هو أن ترسخ جذور جهودك في العمل الذي تحبه، ولكن لا تقبل معظم النساء خوض غمار التحدي ومواجهة المجتمع، فهن بحاجة إلى أن يتمتعن بروح القتال الصحيحة من أجل إثبات ذاتهن، في الحقيقة الهدف الأساسي من مشروعنا الصغير هو دعم اقتصاد المرأة بشكلٍ أو بآخر، وكان دافعي لهذا المشروع هو الاستقلال المادي التي تطمح إليه كل امرأة وتشجيع النساء اللواتي يمتلكن الموهبة، ولنكون نحن بمشروعنا الصغير دافع لغيرنا من النساء لنخطو نحو الأمام. افتتحنا مركزاً للطباعة والتصميم الحراري، وهو عبارة عن منتجات نقوم بصنعها بأنفسنا، بالإضافة إلى الخبرة التي نستعين بها في مجال التصميم والطباعة الحرارية”.
على كل امرأة البدء بمشروع صغير لتشق طريقها
وحول الإقبال على العمل نوهت برخدان بالقول: “في البداية كان الاقبال على مركزنا ضعيفاً، ولكن بفضل جهودنا تخطينا حاجز الخجل والخوف، حيث باشرت أنا وزميلتي بالعمل بتوزيع منشورات توضح ماهية عملنا ضمن المركز”. إضافة إلى عمل برخدان في المركز فأن لها موهبة الرسم وتعرض رسوماتها المرسوم بالفن التشكيلي في المركز ولها مشاركة في معارض عدة.
وعن ضرورة اعتماد المرأة على ذاتها والبدء بمشروع ينمي قدراتها قالت برخدان: “كوننا نحن النسوة نحتاج إلى من يساندنا في تخطي الحواجز والتقدم نحو الإبداع وإبراز مواهبنا للساحة والمجتمع، لذلك يجب على كل امرأة البدء بمشروع صغير لتشق طريقها ويجب أن تعتبر نفسها نموذجاً يحتذى به، ولا ننكر بأن هنالك عوائق وأهمها العائق الاقتصادي، بحيث لا تمتلك المرأة ما يكفي كي تتعلم، أو تبدأ مشروعها الخاص، أو تتدرب على المهنة التي تحلم بها، ولكي نتخطى العائق الاقتصادي علينا أن نبدأ بأقل الإمكانات”.
واختتمت قائلةً: “على كل امرأة ألا تسمح للخوف بأن يسيطر على أحلامها، ويجب عليها إعلان إنجازاتها، وألا تسمح لأي عائق أن يمنعها من التقدم”.