حل لمشاكل الصرف الصحي بالطبقة.. وإنشاء مطريات استعداداً للتزفيت

72
تقرير / ماهر زكريا –

روناهي / الطبقة – أكد مدير مشروع تأهيل شبكة المياه والصرف الصحي في بلدية الشعب في الطبقة أن هدف بلدية الشعب من إطلاق المشروع هو استبدال شبكة الصرف الصحي المهترئة والمتأكلة في منطقة الطبقة.
تعمل بلدية الشعب في منطقة الطبقة على تجهيز مطريات قبل مرحلة تزفيت شوارع المدينة؛ وذلك بعد أن أنهت بلدية الشعب مشروع إعادة تأهيل الصرف الصحي في مدينة الطبقة؛ الذي استمر لمدة سبعة أشهر، حيث مر المشروع بمرحلتين أولى وثانية، وذلك بعد معاناة واضحة نتيجة الانسدادات المتكررة والتهبط في التربة وقدم شبكة الصرف في المنطقة.
عملت بلدية الشعب في منطقة الطبقة على إيجاد حلول لمشكلة الصرف الصحي بعد أن عانى أهاليها وأحيائها من تسرب المياه من القساطل إلى الشوارع نتيجة انسدادها بسبب قدم الشبكات وإهمالها لمدة طويلة؛ ليكون إطلاق مشروع تأهيل شبكة الصرف هي الحل التي امتد العمل بها لفترة “سبعة أشهر، وقد حقق نجاحاً كبيراً نتيجة وضع خطة عمل وفق دراسة لها، حيث تمكنت البلدية خلال المشروع من استبدال قسم من شبكة الصرف الصحي وصلت حوالي /5/ كم، لحل المشاكل وصيانة القساطل ومجمعات الصرف في أحياء المدينة، كما بدأت بلدية الشعب إنشاء مطريات منعاً لتجمع المياه وخاصة في فصل الشتاء، حيث كانت هناك مشاكل المستنقعات التي تشكلت في العام الماضي بسبب غزارة الأمطار التي هطلت في المنطقة.
مشروع تأهيل الصرف الصحي على مرحلتين
 وللإطلاع على تفاصيل المشروع والنجاحات التي حققها في حل مشاكل الصرف الصحي في المنطقة وتجهيزات مطريات في شوارع الطبقة كانت لصحيفتنا “روناهي” لقاءً مع مدير مشروع تأهيل شبكة المياه والصرف الصحي في بلدية الشعب في الطبقة المهندس “محمد الإبراهيم” والذي أكد أن هدف بلدية الشعب من إطلاق المشروع هو استبدال شبكة الصرف الصحي المهترئة والمتأكلة في منطقة الطبقة، وامتد العمل على مرحلتين الأولى بدأت 1/8/2018م، وانتهت 5/12/2018م، والمرحلة الثانية بدأت 5/12/2018م وانتهت 5/3/2019م، حيث واجه مشاكل كثيرة في الصرف الصحي، وتشمل كافة الأحياء نتيجة تهبطات وانسدادات وفيضان مياه الصرف الصحي في شوارع المدينة.
حقق المشروع نجاحاً كبيراً
وأشار محمد أن المشروع كان ناجحاً، وظهر النجاح من خلال انخفاض عدد الشكاوي للصرف الصحي بنسبة كبيرة، وشمل المشروع استبدال قساطل شبكة الصرف المصنوعة من الإسمنت بقساطل من بوتلين كونها فعالة أكثر وعمرها أطول، وبلغت نسبة تنفيذ المشروع من استبدال القساطل 120% من المخطط والريكارات (مجمعات الصرف الصحي)  150%من المخطط، وكان هناك أيضاً وفرة في طول القساطل المقررة في المشروع بلغت /900/ متر، وضعت للحالات الطارئة، ونتمنى من الإدارة المدنية الدعم لمواصلة تأهيل شبكة الصرف الصحي.
وأضاف محمد أنه تم العمل خلال المشروع على صيانة والاستبدال في أكثر من /120/ موقع في مدينة الطبقة في الحي الأول وغرناطة الرافدين والمسحر، وغيرها من الأحياء، وكانت هناك مشاكل لعدم وجود مخططات لشبكة الصرف الصحي والمياه، ولذا كان هناك حذر وصعوبة في إيجاد الشبكة، وايضاً الأمطار الغزيرة، ورغم ذلك تم تنفيذ المشروع بشكلٍ جيد.
إنشاء مطريات تسبق عملية التزفيت
نوه محمد أنه أيضاً من ضمن المشروع إنشاء مطريات، وحالياً المشروع بصدد تنفيذه ويحتاج العمل إلى باكر من أجل عملية الحفر، وإن المواد الأولية جاهزة بشكلٍ كامل، وسيتم إنشاء حوالي /60/ مطرية في الشوارع وبخاصة التي تتجمع فيها مياه الأمطار في فصل الشتاء ومتوزعة في المدينة منها “الشارع الرئيسي، شارع فايز منصور، الإطفائية، وشارع مسبح الأندلس، وغيرها من الشوارع التي هي بحاجة إلى وجود مطريات”، وهي تدخل ضمن التجهيز قبل بدء عملية تزفيت الطرقات.