الغضب والتوتر يزيد مخاطر الإصابة بأمراض القلب

121
كشفت دراسة أسترالية حديثة أن خطر الإصابة بالنوبات القلبية يتضاعف لثماني مرات خلال ساعتين من فورة الغضب.
ويذكر القائم على الدراسة الدكتور “توماس باكلي” من جامعة سيدني ومستشفى “رويال نورث” أن المشاحنات العائلية والقيادة والعمل من أبرز أسباب الغضب الذي قد يسبب أعراضاً صحية خطيرة مثل زيادة معدل ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم وتغيرات مرتبطة بتخثره مما يؤهب لحدوث الجلطات.
والغضب انفعال فطري طبيعي يشعر به جميع الناس لكنه يصبح خطراً إذا خرج عن السيطرة فيؤثر على جوانب عديدة في شخصية الإنسان منها الصحية والأخلاقية والنفسية والاجتماعية، والغضب المستمر قد يؤهب لأمراض منها السكري والقولون العصبي وأمراض القلب وغيرها.
ويعزو الإخصائيين النفسيين معظم حالات الغضب للمشاعر السلبية التي تصيب الإنسان كعدم الرضا أو الانزعاج من مواقف معينة والإحباط الدائم والخلافات في الأسرة والعمل، مشيرين إلى حالات ترافق الغضب كالهياجان واحمرار الوجه والرغبة في البكاء.
ويُنصح الشخص الذي يفقد القدرة على التحمل والتفكير أمام أبسط المواقف بمراجعة الطبيب المختص لأن تكرار حالة الغضب قد تكون السبب في إجهاد عضلة القلب كونه يسبب زيادة كمية الدم التي يضخها نتيجة الانفعال الشديد ورفع ضغط الدم ونسبة السكر فيه ويؤثر على الأوعية الدموية الموجودة في العين فهو كارثة على الصحة والجسم بشكل عام.
وللتخلص من أسباب الغضب يُوصى بتغيير السلوك السلبي إلى سلوك أكثر إيجابية واستبدال الأفكار اللاعقلانية بأخرى واقعية والقيام بأنشطة مُحببة والتواجد في بيئة تخفف من حالة الانفعال والغضب.