TEV-DEM: الشهداء ضمان انتصار الإرادة الحرة

103
ما من قيم على الأرض ترتقي إلى قيمة الشهداء، وما من قامة ترتفع بشموخ هامتها حد السماء، كما تعلو هاماتهم الشامخة كالجبال، فهم الأبطال المخلصون والقادة المعنويون، والمثل الأعلى، وهم الضمانة بالسير بمجتمعاتهم نحو عيش رغيد وواقع سعيد ومستقبل مشرق بنور الايمان والتضحية.
وقد أصدرت حركة المجتمع الديمقراطي، بياناً إلى الرأي العام بمناسبة يوم الشهداء المصادف الثامن عشر من أيار، ومجدت فيه دور الشهداء وعظمة تضحياتهم، وأشارت حركة مجتمع الديمقراطي أن الشهداء هم ميراث الأمم وكنوزها وإن دماء أبناء شمال وشرق سوريا بكل مكوناتها امتزجت “وأصبح هؤلاء الشهداء رمزاً لروابط العيش المشترك”، ومما جاء في البيان:
 “بتضحيات آلاف من  الشهداء نؤمن بضمانة النصر نحو الإرادة الحرة”
“نحن باسم حركة المجتمع الديمقراطي TEV-DEM  نتقدم بأسمى آيات التقدير لأرواح شهدائنا، حيث أن المراحل التي انتهت بالانتصارات العظيمة كانت بفضل تضحيات شهدائنا العظام كما هي نتائج لنضالاتنا وبطولاتنا وبهذه المناسبة الجليلة التي تصادف في الـثامن عشر من أيار ننحني اجلالا واكراما لشهدائنا الأبرار من شهداء الحرية في كردستان وشمال وشرق سوريا”.
وتابع البيان: “أن الشهداء هم ميراث الأمم وكنوزها وبهذه القيم الأخلاقية يستمر نضالنا وترتفع وتيرته أكثر، ونكتسب به روح المقاومة والفداء ويتسع تأثيرها وأصبحت قوة وعنفواناً، كما يؤكد القائد أوجلان بأن الشهداء هم قادتنا المعنويون، وهذه فلسفة صنع حياة الحرة من الموت.
ففي روج آفا كان لشهدائنا دوراً عظيما ومؤثراً حتى أن أصبحت ثقافة تبدوا تأثيراتها رويداً رويداً في المجتمع، وقيمة بمداومة هذه المقاومة، ودفعا لها بدماء شهدائنا كشهادة الرفاق (خبات ديرك وكولي سلمو) قد تجددت وانبعث نورها ساطعا”.
وأشار البيان إلى عظمة مكانة الشهداء واتساع فكرهم الثوري متابعاً: “الشهادة كانت وستبقى نبراسا لتضيء روج آفا وتشع أنوارها إلى كامل مساحة شمال وشرق سوريا وامتزجت دماء أبناء هذه المنطقة وبكل مكوناتها وأصبح هؤلاء الشهداء رمزاً لروابط العيش المشترك وتقوية أواصر الأخوة إلى أن ألتف حولهم كل مكونات شمال وشرق سوريا، وتحولت هذه الدماء الطاهرة عقداً جوهرياً بين تلك المكونات، ونحن بدورنا في حركة المجتمع الديمقراطي TEV-DEM لم نتوانى ولو لحظة عن مسيرة شهدائنا ولم نتخلى أبدا عن مبادئهم وتلك الدماء هي التي تربطنا في هذه المنطقة بروابط وشيجة ومتينة لا يستطيع أحد أن يبعدنا عن خطى هؤلاء”.
واختتم البيان: “كما نؤكد نحن كحركة TEV – DEM بأن شهدائنا هم قوتنا المعنوية وتدفعنا إلى الأمام نحو مصير أفضل ومستقبل قريب ونكرر ثانيةً تحياتنا إلى المقاومين في ساحات وميادين الشرف والنصر لشعوبنا والخلود لأرواح شهدائنا”.