الإضراب عن الطعام مُستمر في سجون تركيا

81
ترتفع وتيرة الاحتجاجات المنددة بفرض العزلة على قائد الشعوب عبدالله أوجلان، وتتضامن مع المقاومة البطولية للمناضلة ليلى كوفن التي دخلت يومها المائة والتسعين، وينضم إليها العشرات في شتى أرجاء كردستان والعالم.
دخل إضراب البرلمانية عن حزب الشعوب الديمقراطي والرئيسة المشتركة لمؤتمر المجتمع الديمقراطي ليلى كوفن عن الطعام في يومه الـ 190، مطالبةً برفع العزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان. فيما يواصل خمسة عشر معتقلاً الإضراب عن الطعام حتى الموت منذ ثلاثة عشر يوماً.
يُذكر إن ليلى كوفن بدأت إضرابها في الثامن من شهر تشرين الثاني عام 2018، ودخل إضرابها يومه الـ 189، في حين دخل إضراب عضو حزب الشعوب الديمقراطي ناصر ياغز في مدينة هولير يومه الـ 176، كما دخل إضراب 14 ناشطاً في مدينة ستراسبورغ الفرنسية والناشط إمام شيش في دولة ويلز، يومه الـ 147، وفي معتقلات تركيا أضرب المعتقلون منذ 151 يوماً.
كما يواصل العديد من النشطاء الإضراب عن الطعام في مدن باكور وباشور كردستان ومخيم الشهيد رستم جودي احتجاجاً على العزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان.
كما ويواصل 15 معتقلاً سياسياً في سجون بكركوي في إسطنبول، كبزة في كوجالي، وان وآمد الإضراب عن الطعام منذ 16 يوم. والمعتقلون الذين أعلنوا الإضراب عن الطعام حتى الموت هم:  “نسرين آكول، شكران أيدن، زوزان جيجك في سجن بكر كوي للنساء. آرديل جشمه، آسلي دوغان في سجن كبزة للنساء، أحمد آنكي، أوزهان جيهان، وداد أوزكار، إحسان بولوت، أرول جليك في سجن وان، أنكين آكهان، آنور دورماز، أحمد توبكايا، عبد الخلوق كابلان وفرهاد توركاي في سجن آمد”.
بالإضافة إلى ذلك دخل 15 معتقلاً سياسياً في سجون الدولة التركية أول أمس، في إضرابٍ عن الطعام حتى الموت، وأسمائهم هي: في سجن كندريا: “ياشار جنباش، محمد إينال، ضياء الدين آكدمر وأنغن قهرمان”، في سجن بولويا:  “إبراهيم دوغان، أحمد أمين أرن ومصطفى تاشتان، في سجن باتنوسة: “سنار أفه، برهان شك، فيصل أتاك وشفيق كايهان”، في سجن تكرداغ 1: “رشيد أوزديل”، وفي سجن تكرداغ2 : “زكي بايهان ويلماز يلدز في سجن مدينة وان سعيد أوزتورك”.
وكان عدداً من المضربين عن الطعام قد نفّذوا عمليات فدائية احتجاجاً على العزلة المفروضة على قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، وهم كل من أيتان بجت في 23 آذار في سجن كزباي، زهرة ساغلام في 24 آذار في سجن آولتوي، ميديا جنار في 25 آذار في سجن ميردين. وفي سجن شكران الخاص بالنساء نفّذت يونجا آكنجي عملية فدائية في 29 آذار وفقدت حياتها في الأول من نيسان الجاري. كما نفّذ كل من سراج يوكسك في الثاني من نيسان (سجن أصمانية) ومعصوم باماي في الخامس من نيسان (سجن خرابيتي) عمليات فدائية.