تسوس الأسنان

51
يشكو أغلب الأشخاص حول العالم من مشكلة تسوس الأسنان وهناك نحو 190 مليون حالة جديدة كل عام وفقاً لدراسة نشرت مؤخراً في مجلة أبحاث طب الأسنان التي وصفت هذه الأرقام الكبيرة بالمزعجة كونها تتعلق بمشكلة قابلة للوقاية.
ويحدث تسوس الأسنان نتيجة تحلل السكر الموجود في الأطعمة المختلفة والذي ينتج عنه نوع من الأحماض يعمل على تآكل الطبقة الخارجية للأسنان المينا مسبباً تسوسها.
وأن تطور التسوس والأعراض تختلف من حالة إلى أخرى وتتعلق بدرجته وموقعه فالتسوس في بدايته قد لا يكون مصحوباً بأية علامات لكن كلما اشتد ظهرت أعراض مختلفة منها آلام الأسنان وحساسيتها عند تناول أطعمة ساخنة أو باردة أو مشروبات محلاة وظهور ثقوب وقيح حول السن.
وللوقاية من التسوس يوصى بتجنب الإكثار من الأكل بين الوجبات الرئيسة لأن ذلك يزيد احتمالية تراكم البلاك على الأسنان ومن ثم الإصابة بالتسوس وتجنب المشروبات الغازية المحلاة والمأكولات الغنية بالسكريات وعالية الكربوهيدرات والمنبهات كالقهوة والشاي وتنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون بعد تناول الطعام مباشرة واستخدام الخيط السني يوميا لإزالة الطعام بين الأسنان.
وينصح أطباء الأسنان بتناول طعام صحي طازج يحتوي على جميع العناصر الغذائية الضرورية للجسم من فاكهة وخضراوات وبروتين وبقوليات وتناول المأكولات التي تحتوي على نسبة عالية من الألياف لتقوية أنسجة اللثة مثل التفاح والجزر والخبز الأسمر ومضغ الطعام جيداً كونه يزيد إفراز اللعاب ومن ثم يزيد تدفق الكالسيوم والفوسفور الذي بدوره يقوي مينا الأسنان.
ويرتبط علاج التسوس بدرجته وتتنوع أساليبه من العلاج بالفلورايد أو الحشوات المركبة أو الحشوات التعويضية إلى علاج جذر السن العصب أو استخدام التاج وهو غطاء كامل للسن لترميم وإصلاح الأسنان التالفة أو في الحالات المتقدمة جداً يضطر الطبيب لقلع الأسنان.