اجتماعات متفرقة مِن قِبل الاتحاد الرياضي فهل من نتائج إيجابية؟؟؟

57
تقرير/ جوان محمد –

روناهي/ قامشلو ـ يُعقد الاتحاد الرياضي بإقليم الجزيرة بمقره بقامشلو جملة من الاجتماعات مع أندية إقليم الجزيرة والخبرات الرياضية بهدف مناقشة الواقع الرياضي والعمل سوياً للدفع برياضة الإقليم نحو الأفضل، وعُقِد اجتماع بين هيئة الشباب والرياضة والاتحاد الرياضي بإقليم الجزيرة مع ممثلون عن الأندية والخبرات الرياضية بمقاطعة قامشلو.
بعد الوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء بدأ الاجتماع الذي انعقد بدعوة من قبل هيئة الشباب والرياضة والاتحاد الرياضي لأندية الإقليم والخبرات الرياضية بمقاطعة قامشلو، بحيث كان الحضور ضعيفاً مقارنةً مع عدد الأندية والخبرات المتواجدة في المقاطعة، وأرجع الحاضرين السبب للاتحاد الرياضي الذي كان دائماً يعقد الاجتماعات وأخذ الآراء والمقترحات وإعطاء الوعود بدون الاهتمام أو العمل على تنفيذها، وعدم وضع الحلول المناسبة للمشاكل المستعصية في الرياضة.
بينما وضعت الهيئة بالإضافة للاتحاد الرياضي الكرة في ملعب الغائبين بأنهم لم يأتوا فهذا يعني بأنهم غير جادين بالعمل والارتقاء بواقع الرياضة في مقاطعة قامشلو والإقليم بشكلٍ عام، الأمر الآخر والملفت للنظر عدم حضور أي عنصر نسائي في الاجتماع رغم عدد الفرق النسائية واللاعبات والمواهب المتواجدة، ولكن لم يحضرن بدون معرفة الأسباب؟؟؟.
كلام نقاشات ودائماً هكذا بدون نتائج…
ممثلي الأندية والخبرات الرياضية طرحوا مشاكلهم ومنها أن النوادي التي حصلت على الرعاية من قِبل الهيئات في الإقليم باتت تعمل على ضم اللاعبين من كافة الفئات بعد تقديمهم المغريات المادية للاعبين، وشكّل ذلك حصول حساسية وتمييز بين الأندية، بالإضافة إلى ذلك طالبت بتقديم الدعم لتصل إمكانيات نواديهم لمستوى الأندية التي هي تحت رعاية الهيئات.
وأيضاً جرت مداخلات طالبت بترميم الملاعب والصالات الرياضية وإرجاع كافة الملاعب والصالات التي مازالت بيد جهات غير رياضية إلى رعاية الاتحاد الرياضي والعمل على تفعيل رياضات غير كرة القدم والاهتمام بها، والعمل على تلافي الأخطاء في الموسم الرياضي السابق، كما طالب الحاضرين بوقف الفساد المستشري في الاتحاد الرياضي وتنظيم عمل المكاتب وتقديم روزنامة رياضية ثابتة ومواضيع عديدة بحيث دارت النقاشات لساعات.
وفي الختام وجهت الرئاسة المشتركة لهيئة الشباب والرياضة نقداً لاذعاً للحاضرين ولقلة الحضور وغياب العنصر النسائي وادّعت بأنهم يدورون بنفس الدوامة ولا يقدمون مقترحات مفيدة من شأنها الارتقاء بالواقع الرياضي، وكذلك وعد المعنيين لرياضة الإقليم الحاضرين بأن كل ما ذكر سوف يأخذ بعين الاعتبار وسوف يتم التعامل بجدية وحزم مع كل ما نُقش وبأن كل الوعود التي تصدر من قبلهم ستنفذ، وطالبوا الجميع بالعمل على إنجاح المؤتمر الرياضي الذي لم يحدد موعد له حتى الآن.
الاجتماعات أصبحت مكثفة من قبل المعنيين في الرياضة مع الأندية والرياضيين فهل سوف نشهد تغيير حقيقي لواقع رياضة الإقليم؟؟؟ أما سوف نستمر بنفس الحلقة مجرد نقاشات واجتماعات وبعدها يمضي الكل في حال سبيله بدون أي تقدم وتطور يذكر في الرياضة بشكلٍ عام.