أضرار ضرب الطفل

43
يرى الخبراء والاختصاصيون النفسيون أن أسباباً كثيرة يجب أن تدفع الأهل للتفكير مراراً قبل استخدام الضرب كوسيلة لعقاب أبنائهم أهمها أن دراسات عدة أثبتت وجود علاقة مباشرة بين العقاب البدني في مرحلة الطفولة والسلوك العدواني أو العنيف في سنوات المراهقة والشباب وأن أخطر المجرمين تعرضوا للتهديد والضرب في طفولتهم، ويبيّن الخبراء أن الأطفال يتعلمون المواقف والسلوكيات من خلال ملاحظة وتقليد والديهم وبالتالي يقع على عاتق الآباء والأمهات أن يكونوا مثالاً يُحتذى من التعاطف والحكمة.
وإن سلوك الطفل السيئ غالباً ما يكون طريقته الوحيدة للتعبير عن احتياجاته كالنوم السليم والتغذية والعلاج واللعب والاهتمام وبالتالي ليس من العدل معاقبته لتعبيره عن حاجات مهملة.
وعقوبة الضرب تحرم الطفل من تعلم حل مشاكله بطريقة فعالة وإنسانية ويبقى مشغولاً بمشاعر الغضب والرغبة بالانتقام محذرة من أن الضرب أيضاً يهدم علاقة الحب والاحترام بين الطفل ووالديه خاصة أمه، وعقاب الضرب لن يحقق الأهداف المرجوة منه بل قد يسبب تصاعد سلوك الطفل الخطير والعنيف وأنه قد يحقق للأهل نتائج مرغوبة في السنوات الأولى من عمر ابنهم لكنه سيتحول إلى غضب مكبوت ينفجر عندما يبلغ الطفل سن المراهقة والشباب.
ويُحذر من نتائج الضرب الخطيرة على سلامة الطفل حيث قد يتسبب بإعاقة دائمة له كإصابته بالشلل كما أنه قد يعلمه درساً مفاده أن القوة تصنع الحق ويجوز له إيذاء شخص آخر ليحقق هدف ما أو أن الضرب وسيلة للتعبير عن المشاعر وحل المشاكل.
 فقد أثبتت الدراسات الحديثة أن العقاب المتكرر للأطفال يؤثر في نمط شخصيتهم ويجعلهم يعانون حالة اضطراب مستمرة متمثلة في القلق والتوتر والخوف وعدم القدرة على التركيز والخجل واضطرابات نفسية أخرى إضافة لتأثير الضرب على قدراتهم الدراسية فيلجؤون إلى إنجاز واجباتهم هرباً من العقاب وليس من أجل التميز والتفوق لأن استخدام أساليب القسر والقهر والضرب يفقد الأبناء الرغبة في الإنجاز والتقدم و يبعدهم عن الابتكار والإبداع.
ويُوصى باستخدام التعليمات اللطيفة بدل الضرب والتعامل مع الطفل بحب واحترام لإحداث سلوك حسن لديه والثناء على تصرفاته الجيدة وإن لم يستجب لطلبات والديه يمكن اللجوء إلى عقاب مثل حرمانه من المصروف أو المكافآت أو اللعب مع الأطفال.