تمسك بالأرض التي حررتها قسد

129
سري كانيه – أصدر كل من مجلس ناحية زركان ومؤتمر ستار بيانين إلى الرأي العام استنكاراً لهجمات الدولة التركية الفاشية على عفرين ومنبج وكافة مناطق شمال سوريا, وذلك أمام مجلس الشعب في الناحية, وبحضور جميع المؤسسات والمراكز التابعة لها, وتم قراءة البيان من قبل عضو مجلس الناحية سماح حمادي, وبيان مؤتمر ستار من قبل العضوة في مؤتمر ستار سلمى صالح.
تضمن البيانين مما يلي: «ندين ونستنكر العدوان التركي الغاشم على مدينة عفرين وتهديد أمن واستقرار مدينة منبج وقصف الطيران لجبال قنديل, ونقف صفاً واحداً ضد الاعتداءات التركية الأخيرة من جرائم حكومة الاحتلال التركي مع مرتزقته داعش والنصرة الذين قاموا بحرق أكثر من أربعمئة شجرة زيتون في ناحية راجو، وفرض ضرائب مالية على العوائل بعفرين».
وتابع البيان: «أما بالنسبة لمدينة منبج على الرغم من أن أحفاد الدولة العثمانية يريدون أن تتوسع بإجرامها إلى مدينة منبج، كما فعلت في مدينة عفرين عن طريق الدولة الروسية، لكنها لن تستطيع أن تنال ما تريد، بل هي دعاية إعلامية من أجل انتخاباتها. الأرض التي حررتها قوات سورية الديمقراطية لن نتخلى عنها أبداً».
واختم البيان: «نوجه كلمتنا لأصحاب النفوس الضعيفة والمسمين أنفسهم كتائب درع الفرات، إلى متى ستبقون بالمرصاد أمام متطلبات الشعب السوري المطالب بالعيش بسلام؟، ونناشد المجتمع الإنساني والمنظمات الحقوقية العالمية ومجلس الأمن للوقوف بموضعية ولو لمرة واحدة وقفة رفض أمام هذا النظام الديكتاتوري».
وانتهى البيان بترديد الشعارات: «النصر لقواتنا, المجد والخلود للشهداء, لا للاحتلال التركي».