ليفربول يتخطى كارديف ويواصل لعبة الكراسي الموسيقية

170
استعاد ليفربول صدارة الدوري الإنكليزي الممتاز، بفوزه الصعب على مضيفه كارديف سيتي (2-0) ضمن مباريات الجولة الخامسة والثلاثين.
وأحرز هدفي ليفربول الثنائي جورجينيو فينالدوم بالدقيقة (57) وجيمس ميلنر (81 من ركلة جزاء).
ورفع ليفربول رصيده بهذا الفوز إلى 88 نقطة، ليتصدر بفارق نقطتين أمام مانشستر سيتي الذي سيلعب مباراته المؤجلة أمام مانشستر يونايتد.
أما كارديف فاقترب بهذه الخسارة من الهبوط إلى الدرجة الأولى (تشامبيونشيب)، بعدما تجمد رصيده عند 31 نقطة في المركز الـ18.
وسيطر ليفربول على اللقاء منذ البداية، لكنه عجز عن تهديد مرمى كارديف الذي أحكم دفاعه بشكل لافت، بل هدد مرمى ضيفه في الدقيقة 15، من عرضية استقبلها هويليت بلمسة واحدة ليجد روبرتسون معترضاً محاولته القريبة.
أول فرصة خطيرة بمعنى الكلمة لفريق ليفربول جاءت في الدقيقة 22، عندما مرر ماني كرة بينية إلى المنفرد فيرمينو الذي وضعها بغرابة فوق المرمى.
ومر الوقت بهدوء حتى الدقيقة 36، عندما تخلص صلاح من مانجا لينفرد بالمرمى ويسدد كرة بوجه القدم اليسرى الخارجي، لكن الحارس نيل إيثيريدج تصدى لمحاولته باقتدار.
وقبل نهاية الشوط الأول بدقيقة واحدة، كاد كارديف أن يباغت مرمى ضيفه عندما سدد نياسي كرة من وضع صعب أبعدها الحارس أليسون بيكر بأطراف أصابعه إلى ركنية.
وبدأ كارديف الشوط الثاني بفرصة خطيرة، عندما مرت رأسية موريسون فوق عارضة ليفربول الذي رد في الدقيقة 55 عن طريق تسديدة بعيدة المدى من إلكسندر-أرنولد ابتعدت قليلاً عن المرمى.
وافتتح ليفربول التسجيل في الدقيقة 57، بعدما تابع فينالدوم بحرفية الكرة في الشباك إثر ركلة ركنية.
واقترب ليفربول من تعزيز تقدمه في الدقيقة 61، عندما سدد هندرسون كرة قوية لكنه أطاح بها من مسافة قريبة نحو المدرجات.
ورد كارديف بعدها بـ3 دقائق، فأهدر موريسون فرصة لا تعوض عندما فشل في الوصول بالكرة برأسه أمام المرمى لتصطدم بظهره وتذهب بعيدًا.
واستغل ميلنر احتساب الحكم لركلة جزاء لفريقه بعد تعرض صلاح لمسك واضح داخل المنطقة، لينفذها بنجاح مضيفًا الهدف الثاني لفريقه في الدقيقة 81.
وأضاع صلاح فرصة خطيرة قبل نهاية الزمن الأصلي عندما تابع بركبته تمريرة مميزة من فيرمينو لكن الحارس إيثيريدج أبعد الكرة ببراعة.