فرقعة الأصابع

156
 تعد فرقعة الأصابع من العادات السيئة والمضرة والتي يقوم بها الكثير من الأشخاص وبشكل معتاد، وهي تؤدي إلى حدوث غازات في السائل الزلالي الذي يتواجد في المسافة التي تفصل بين العُقل الموجودة في الأصابع، والتي تؤدي إلى تسهيل حركتها، وتحدث الفرقعة في وقت قصير جداً ويقدر بأقلّ من ثانية، ويجهل الكثيرون الأضرار الجسمية التي تنتج عن القيام بهذه العادة.
 وبعد القيام بالعديد من تجارب الرنين المغناطيسي تبين وجود وميض لونه أبيض ينشأ قبل حدوث صوت الفرقعة، وهو ناتج عن عدم وجود أي نسبة من المياه، فهذه الصورة تعطي صورة تفصيلية عن الأنسجة الداخلية للإصبع.
أضرار فرقعة الأصابع:
لفرقة الأصابع العديد من الأضرار التي يُصاب بها الإنسان الذي يمارسها باستمرار وهي:
1ـ تُلحق الضرر بالأنسجة والأربطة الخاصة بمفاصل اليد والأصابع، يتعرّض الشخص الذي يمارس فرقة الأصابع إلى حدوث هبوط حاد في الضغط، والذي يؤدي إلى وجود فقاعات من السائل في المنطقة التي تحيط بالمفصل المتضرر.
2ـ حدوث مشاكل دائمة ومزمنة في المفاصل، ومع مرور الوقت والسنين يصبح الشخص غير قادر على القيام بهذه العادة كلّما تقدم به العمر.
3ـ تعرض أصابع اليد للإصابة بالشيخوخة والعجز في أوقات مبكرة من العمر.
4ـ إصابة اليدين بالرعشة والرجفة المستمرة، والتي تؤدي إلى عجز الشخص عن القيام بإزالة أو حمل أيّ غرض مهما كان حجمه، وتزداد عنده هذه الحالة كلّما تقدم به العمر.
5ـ حدوث تشوهات في شكل اليدين والأصابع، ويكون ذلك بزيادة حجم الأصابع والعقد بحيث تظهر بشكل غير لائق وجميل، بالإضافة إلى تعرض اليدين لتغيير في الملمس، بحيث تصبح أكثر خشونة عما كانت عليه قبل ممارسة فرقعة الأصابع.
6ـ تعرض مفاصل اليد لالتواء والثني عند القيام بفرقة الأصابع بطريقة متواصلة، مما يؤدي إلى التأثير السلبي على السائل الزلالي، الذي يقوم بمهمة منع المفاصل من الاحتكاك، بالإضافة إلى قيامه بامتصاص الصدمات والضربات التي تصاب بها الأصابع في كثير من الأوقات.
كيف يمكن التخلص من عادة فرقعة الأصابع؟
يتبع الإنسان هذه العادة في الحالات التي يتعرض إلى الإصابة بشعور معين كالخوف والقلق والخجل والتوتر أو ممارستها في أوقات الفراغ للشعور بالتسلية وإضاعة الوقت، ويفضل تجنب القيام بهذه العادة لأضرارها، والبحث عن عادات أخرى مفيدة وغير ضارة بأصابع اليدين، وفي الحالات التي لا يستطيع الإنسان فيها الكف عن فرقعة الأصابع، يستطيع إشغال يديه بأي أمر، واستخدام ألعاب اليد لتهدئة الأعصاب بدلاً من فرقعة الأصابع، وينصح بعدم الإهمال والتساؤل بأضرار هذه العادة.