المحتل التركي يستمر في انتهاكاته بحق المدنيين وممتلكاتهم بقرى عفرين

87
 تقرير/ شيار كرزيلي –

مركز الأخبار ـ يقوم الاحتلال التركي بالقصف العشوائي واستهداف منازل وممتلكات المدنيين بشكلٍ دائم للقرى الواقعة على خط التماس مع المرتزقة، ويهدف من وراء ذلك إلى إفراغ المنطقة من السكان الأصليين وزرع الخوف بينهم، ولتسهيل فرصة احتلالها وتغييرها ديمغرافياً، حيث كان يستهدف وبشكلٍ يومي قرى ناحية شيراوا وتل رفعت خلال الفترة من 20/3 /2019م، ولغاية 11/4/2019م، حيث قام بها جيش الاحتلال التركي ومرتزقته باستهداف قرى: “سوغانك، عقيبة، مياسة، بيني، كشتعار، وتنب”، وفي ناحية تل رفعت تم استهداف مركز ناحية تل رفعت وقرية شيخ عيس. وتم توثيق عمليات القصف، وكانت على الشكل التالي:
انتهاكات المحتل التركي في ناحية شيراوا ـ قرية سوغانك: تم قصف القرية في هذا الشهر بـ 45 قذيفة مدفع هاون وقذائف الدبابات من قبل جيش الاحتلال التركي ومرتزقته القاطنين في قرية كيمار كوبالي براد، وكانت الأضرار على الشكل التالي:
إصابة منازل كل من “المواطنين محمد كلين معمو، فريد معمو، مامو علو، وعدنان معمو”، كما تم الإضرار بسيارة عائدة للمواطن محمود معمو؛ بسبب شظايا ناتجة عن انفجار قذيفة هاون.
قرية بيني: تم قصف قرية بينة خلال هذا الشهر بأربعة قذائف من قبل مرتزقة الاحتلال التركي وتم الإضرار بأشجار الزيتون.
قرية تنب: تم قصف قرية تنب في هذا الشهر بـ37 قذيفة، وجراء القصف الذي استهدف منازل المدنيين استشهدت طفلة عمرها 13سنة، وإصابة جميع أفراد العائلة بجروح وكانت جروح الأم خطرة، حيث تم نقلها إلى مشفى الزهراء.
قرية عقيبة: تم قصف القرية خلال هذا الشهر بأربع قذائف من قبل المحتل التركي ومرتزقته وجراء القصف تم إصابة منزل المواطن صبحي حسن، وكانت الأضرار مادية.
قرية مياسة: تعرضت قرية مياسة لقصف من قبل المدفعية التركية، وبتاريخ 3/4/2019م، أصابت إحدى القذائف مأذنة جامع القرية مما أدى لهدمها.
قرية جلبر: يقوم الاحتلال التركي بهدم منازل المدنيين في القرية بآليات التريكس والجرافات؛ بغية إنشاء مواقع عسكرية، وتدمير وسرقة الآثار والتغيير الديمغرافي.
 كما قام مجلس ناحية تل رفعت بتوثيق الانتهاكات في شهري آذار ونيسان وكانت على الشكل الآتي:
تم استهداف مركز الناحية، ومنازل وآليات المدنيين أكثر من ست مرات، وفي 20 آذار تم استهداف منزل بقذيفة هاون عيار 120ملم، في الكومين السادس كان يسكنه المدنيون، وكانت الأضرار مادية، بالإضافة لاستهداف منازل المدنيين في الكومين الخامس عشر، مما أدى الإضرار بمنازل المدنيين وبجرار زراعي.
وكذلك استهداف الناحية من جهتها الشمالية بثلاث قذائف، وكانت الأضرار مادية، واستهداف منازل المدنيين بطلقات دوشكا متفجرة لزرع الخوف في قلوبهم.
وبتاريخ 11/4/2019م، تم استهداف الناحية بعشر قذائف هاون معظمها جاءت في الكومين 15، وجراء القصف تم قتل 15 رأس من الأغنام عائدة لعائلة صالح الجميلي، كما تم استهداف منازل المدنيين مما أدى إلى تدمير حائط منزل والإضرار بسيارة فان.
وفي سياق هذه الانتهاكات؛ حدثنا الرئيس المشترك لمجلس عفرين بتل رفعت محمد حنان قائلاً:  تهدف دولة الاحتلال التركي من وراء هذه التجاوزات وقصفها للقرى الواقعة على خط الصفر، زعزعة أمن واستقرار القرى التي لم يحتلها في عمليته العسكرية على عفرين، وغايتها إفراغها من سكانها الأصليين كي يسهل عليها عملية التغيير الديمغرافي، أما ما يحصل للقرى التي تم احتلالها من تدمير منازل الأهالي المهجرين قسراً، مثل قرية “باصلي”، وقيامهم بتدمير آثار القرية وسرقتها هي محو للهوية التي تمتد لآلاف الأعوام”.
 وناشد محمد حنان المنظمات الحقوقية ومنظمة اليونيسكو المنطوية تحت سقف الأمم المتحدة للمداخلة ومنع استمرار المحتل التركي في هذه الانتهاكات.