ميديا بوزان: خُططنا للعام الجاري مشاريع مستدامة بكلفة 42 مليار ليرة سورية

261
وكالة هاوار –

تعرضت الطرق في مناطق شمال وشرق سوريا للكثير من الأضرار، منها ناجم عن سوء الأحوال الجوية وعمليات الترميم، وأخرى بسبب الحروب كما في مناطق الرقة ودير الزور، حيث تسعى هيئة الإدارة المحلية والبلديات في الإدارة الذاتية الديمقراطية لشمال وشرق سوريا على تعبيد الطرق المتضررة وإصلاح الجسور وشبكات الصرف الصحي.
وبهذا الخصوص؛ أكدت الرئيسة المشتركة لهيئة الإدارة المحلية والبلديات في الإدارة الذاتية الديمقراطية لشمال وشرق سوريا ميديا بوزان؛ بأن الخُطط التي ستعمل عليها هيئة الإدارة المحلية والبلديات ستكون استراتيجية مستدامة, وأوضحت أن لدى الهيئة خطة عمل لمشاريع خدمية بكلفة الـ 42 مليار ليرة سورية.
وبصدد شكاوى الأهالي المتكررة حول الحُفر في الطرقات، أكّدت ميديا على أن خطة الهيئة لعام 2019 تتضمن العمل على تعبيد الطرق في مناطق شمال وشرق سوريا وإصلاح شبكات مياه الصرف الصحي المتضررة والجسور التي تهدمت بسبب الأحوال الجوية بكلفة تقريبية لكافة المشاريع تقدر بـ 42 مليار ليرة سورية.
وأوضحت ميديا بوزان بأن الخراب الذي حلّ بالطرق في إقليم الجزيرة بلغ نسبة 30% وذلك لسوء الأحوال الجوية، وتم ترميمها في السابق بشكل إسعافي.
دراسات فنية وخطط استراتيجية لمشاريع 2019
وأشارت ميديا بأن الخطط التي ستعمل عليها هيئة الإدارة المحلية والبلديات ستكون استراتيجية مستدامة, وقالت: “وُضعت مخططات ودراسات فنية دقيقة لصيانة الطرق ومنع تعرضها للخراب من جديد”.
ونوهت ميديا إلى أن الخطة ستستهدف جميع مناطق شمال وشرق سوريا بدءاً من الشهباء إلى دير الزور، ولن يقتصر العمل على الطرق فقط، إنما سيتم العمل على إصلاح شبكات الصرف الصحي وخزانات المياه التي دمرها مرتزقة داعش بالإضافة إلى الجسور والعبّارات.
وأضافت: “ستعمل كل هيئة على تعبيد الطرقات في المناطق التابعة لها إدارياً، فيما ستتكفل هيئة البلديات في شمال وشرق سوريا على تعبيد الطرق الدولية، وستكون مدينة الرقة ودير الزور من أولوياتنا؛ كونها تضررت بشكلٍ كبير بفعل الحرب التي دارت لزمن طويل على أرضها”.
وعن الكلفة المادية للمشاريع والخطط المستقبلية ضمن العام الجاري أشارت الرئيسة المشتركة لهيئة الإدارة المحلية والبلديات في الإدارة الذاتية الديمقراطية لشمال وشرق سوريا ميديا بوزان إلى أن الإدارة قد خصصت ميزانية وصلت إلى 42 مليار ليرة سورية للعام الحالي, وستعتمد الهيئة في الدرجة الأولى على هذه الميزانية بترميم الطرقات المهترئة, وإعادة تأهيل الجسور والعبّارات للخدمة, وشبكات الصرف الصحي أيضاً.