مشروع “راح ننوّرها” استكمال للإنجازات الخدمية في الرقة

119
تقرير/ صالح العيسى –

روناهي/ الرقة ـ أطلقت بلدية الشعب في الرقة مشروع “راح ننوّرها” بتاريخ العاشر من شهر كانون الأول من عام 2018م؛ لإنارة شوارع المدينة، وتم استبدال المصابيح التي تعمل بمادة الصوديوم بمصابيح الـ /LED/ صديقة للبيئة باستهلاك طاقة أقل، ويتم تغذيتها بالطاقة عبر الخط الخدمي المخصص للمدينة.
وانطلقت المرحلة الأولى على امتداد /2/ كم من الجسر القديم إلى مجسم الساعة بمدينة الرقة، ومن مبنى الإطفاء وصولاً لمشفى الأطفال، وقد حقق المشروع الأولي نجاحاً مبهراً، وتم تركيب نقاط الإنارة على /90/ عموداً، بالإضافة لاستبدال الكابلات المعطوبة، والمسروقة بأخرى جديدة، وهذا بحسب المشرف على أعمال دائرة الإنارة العامة التابعة لبلدية الشعب في الرقة عبد الرحمن الحسين.
أما بالنسبة للمرحلة الثانية من المشروع فقال الحسين: “تستهدف هذه المرحلة مسافة بطول /8/ كم، ونقطة الانطلاق هي باب بغداد؛ حيث تتفرع منها عمليات تركيب الأسلاك ونقاط الإنارة البالغ عددها /450/ نقطة إلى المسلخ الواقع في سوق الهال جنوباً، وشارع هشام بن عبد الملك غرباً، ومدرسة حطين شمالاً، بالإضافة إلى بداية حي المشلب شرقاً”.
كما حدثنا الحسين عن المعوقات والصعوبات التي تواجه فرق العمل قائلاً: “نحن مستمرون بالأعمال رغم الإمكانيات الضئيلة، والميزانية المتواضعة إلى جانب مشكلة السرقات التي تتعرض لها الأسلاك، ففي بعض الأحيان يتم اقتطاع مترين أو ثلاثة أمتار؛ مما يضطرنا لاستبدال الكتلة البالغ طولها /50/ متراً؛ بواحدة جديدة فلا نستطيع توصيل الأسلاك المسروقة بوصلات مكشوفة الأطراف؛ بغية تفادي حدوث أعطال بسبب الرطوبة، أو الأمطار”.
واختتم المشرف على أعمال دائرة الإنارة العامة التابعة لبلدية الشعب في الرقة عبد الرحمن الحسين حديثه بالقول: “نرجو من الأهالي الإبلاغ عن أي عمليات تخريب، أو محاولات سرقة للأسلاك فور حدوثها، فهذا المشروع يخدم الأهالي، وليس بلدية الشعب كمؤسسة”.