مجلس المرأة السورية: “على نساء العشائر أخذ دورهن الريادي في المجتمع”

56
زارت عضوات من الهيئة التنفيذية لمجلس المرأة السورية مجالس المرأة وزوجات شيوخ العشائر في منطقة الجديدات شرقي الرقة، بهدف التعارف والتعريف بماهية نظام مجلس المرأة السورية، وتطوير العلاقة بينهن.
المرأة قادرة على أن تكون سياسيّة ودبلوماسية ومقاتلة
وفي الزيارة هي الأولى من نوعها زار وفد الهيئة التنفيذية لمجلس المرأة، مجالس المرأة بمنطقة الجديدات بالإضافة لزيارة زوجات وجهاء وشيوخ العشائر في المنطقة.
وخلال الزيارة تحدثت عضوة الهيئة التنفيذية لمجلس المرأة السورية، مكية حسو وأكدت لوكالة هاوار بأن المرأة قادرة على أن تكون سياسية ودبلوماسية ومقاتلة، وبأنها أثبتت هذا خلال ثورة شمال وشرق سوريا، وتابعت مكية قائلةً: “أينما وجدت المرأة لديها انفتاح على الحياة من كافة النواحي، لأن المرأة عاشت حياتها مع الطبيعة وأصبح لديها انفتاح قوي على كافة مجالات الحياة، لذلك يجب أن نطور من أنفسنا ونعمل على محاربة وتغيير الفكر الإقصائي للمرأة الذي زرعه مرتزقة داعش في عقول وأذهان نسائنا”.
وأضافت مكية قائلةً: “المرأة في العشيرة منذ القديم لها دور كبير وفعال في إدارة شؤون النساء وحل مشاكلهن دون اللجوء إلى الرجل، ويجب استمرارها على هذا الأساس في الوقت الحالي”.
علينا أن ننفض غبار الذهنية الذكورية والسلطوية
وخلال لقاء عضوات الهيئة التنفيذية لمجلس المرأة السورية مع النساء ضمن مجلس المرأة بمنطقة الجديدات، أشارت عضوة الهيئة جيهان محمد بالقول: “هذه هي الزيارة الأولى من نوعها التي قمنا بها لنساء وزوجات عشيرة البريج، والغاية من وجودنا هنا هو أن تلعب نساء العشائر دورهن الريادي في خدمة المجتمع عامةً، والمرأة بشكلٍ خاص، وأن يتعرفن على دور المرأة الأساسي التي تحمل طاقة تضاهي طاقة الرجل، وأن هذه الطاقة تم دفنها منذ آلاف السنين وعندما جاء مرتزقة داعش رسخوا هذا الدفن أكثر، لذا علينا أن ننفض غبار تلك الذهنية الذكورية والسلطوية، ونعيد للمرأة دورها الحقيقي في إدارة المجتمع وحل مشاكله”.
واختتمت عضوة الهيئة التنفيذية جيهان محمد حديثها بالقول: “هناك قيم متعارف عليها في العشائر وعلى رأسها دور المرأة في إدارة النساء ضمن العشيرة، ويجب المحافظة عليها، لذا نرغب في توعية المرأة في العشيرة لتتمكن من مساعدة المرأة في العشيرة وتطوير مجتمعها”.
فيما شكرت زوجات وجهاء وشيوخ العشائر والنساء في مجلس الجديدات الوفد على هذه الزيارة، وأكدن على ضرورة عقد ندوات واجتماعات لزيادة التعارف بين النساء وتنظيمهن وتوعيتهن حول حقوقهن وواجباتهن ضمن المجتمع.