لماذا نشعر بالدوار؟

150
الأذن الداخلية تحتوي أقنية فيها سوائل مسؤولة عن تحديد اتجاه الجسم و التوازن، يقوم الدماغ بشكل مستمر بمطابقة نتائج إشارات التوازن الناتجة من الأذن الداخلية مع حاسة البصر. أي اختلاف بين الإشارات القادمة من هذين المصدرين يفعل حالة الدوار. لهذا قد يشعر الشخص الذي يقرأ كتاب داخل سيارة مسرعة بنوع من الدوار بسبب عدم تطابق الإشارات القادمة من الأذن الداخلية بسبب سرعة السيارة و عدم تطابقها مع حاسة البصر التي تركز على الكلمات الموجودة في الكتاب. أيضاً دوار البحر و الغثيان الذي يعاني منه رواد الفضاء ناتج عن نفس الحالة.
الدماغ يُفعّل نظام تفريغ الجهاز الهضمي مباشرة في هذه الحالة خوفاً من أن يكون عدم التطابق الحاصل ناتج عن تسمم إذ أن الشعور بالدوار هو من أول عوارض التسمم و لهذا يجد الشخص نفسه يشعر بأنه سيُفرِغ معدته كنظام دفاعي للحماية من التسمم.
لتجاوز حالة الدوار يتوجب العمل بشكل إدراكي على مطابقة الإشارات البصرية مع إشارات التوازن الناتجة عن الأذن الداخلية و هذا عن طريق النظر إلى خارج السيارة مثلاً لكي يدرك الدماغ أن حركة الجسم مبررة بصرياً.