من أروقة الإبداع/ الشاعر:محمود درويش القصيدة/أيها المارّون بينَ الكلماتِ العابِرة

240
عبدالرحمن محمد –

الشاعر الجليل وصاحب الصوت والقلم الجريء محمود درويش، عَلَمٌ من أعلام الثورة الفلسطينية وصوت النضال الجماهيري الذي طالما تغنى بالجمال الفلسطيني وكان صوت وصدى الكفاح الفلسطيني وصوت الكثير من الرافضين للاستبداد والاحتلال، وهو مواليد قرية البروة في عكا الساحلية، وتنقل بين لبنان وحيفا مصر وروسيا التي درس فيها دراسته الجامعية، وعمل في الصحافة، والتقى بعدد من الشعراء والأدباء المصريين وتأثر بهم، وأثرت الحرب اللبنانية الأهلية والقضية الفلسطينية فيه بشدة.
عمل درويش في عدة مجلات وصحف ومؤسسات ثقافية، وأصدر العديد من الدواوين الشعرية وله عدد من الأبحاث، ونال العديد من الجوائز والأوسمة الأدبية العربية والعالمية، وتوفي بالولايات المتحدة الأمريكية في التاسع من آب 2008م، ولعل قصيدته هذه تصلح للعديد من الحالات والأزمنة والتي نشهد إحدى حالاتها الآن ونحن نرى قرب نهاية وباء أسود حل في أماكن عدة، لنخاطبهم بلسان الشاعر محمود درويش.
“أيها المارون بين الكلمات العابرة”
أيها المارون بين الكلمات العابرة
احملوا أسماءكم وانصرفوا
واسحبوا ساعاتكم من وقتنا
وانصرفوا
وخذوا ما شئتم من زرقة البحر
ورمل الذاكرة
وخذوا ما شئتم من صور
 كي تعرفوا
إنكم لن تعرفوا
كيف يبني حجر من أرضنا
 سقف السماء
أيها المارون بين الكلمات
العابرة
منكم السيف – ومنا دمنا
منكم الفولاذ والنار
ومنا لحمنا
منكم دبابة أخرى
ومنا حجر
منكم قنبلة الغاز ومنا المطر
وعلينا ما عليكم
من سماء وهواء
فخذوا حصتكم من دمنا
وانصرفوا
وادخلوا حفل عشاء راقص
وانصرفوا
وعلينا، نحن
أن نحرس ورد الشهداء
وعلينا، نحن
أن نحيا كما نحن نشاء
وعلينا ما عليكم
من سماء وهواء
فخذوا حصتكم من دمنا
وانصرفوا
وادخلوا حفل عشاء راقص
وانصرفوا
وعلينا، نحن
أن نحرس ورد الشهداء
وعلينا، نحن
أن نحيا كما نحن نشاء
 أيها المارون
بين الكلمات العابرة
كالغبار المر
مروا أينما شئتم ولكن
لا تمروا بيننا
كالحشرات الطائرة
خلنا في أرضنا ما نعمل
ولنا قمح نربيه
ونسقيه ندى أجسادنا
ولنا ما ليس يرضيكم هنا
حجر.. أو خجل
 فخذوا الماضي
إذا شئتم إلى سوق التحف
وأعيدوا الهيكل العظمي
للهدهد إن شئتم
على صحن خزف!
لنا ما ليس يرضيكم
لنا المستقبل
ولنا في أرضنا ما نعمل
أيها المارون
بين الكلمات العابرة
كدسوا أوهامكم
في حفرة مهجورة، وانصرفوا
وأعيدوا عقرب الوقت
إلى شرعية العِجل المقدس
أو إلى توقيت موسيقى مسدس
فلنا ما ليس يرضيكم هنا
فانصرفوا
ولنا ما ليس فيكم
وطن ينزف شعباً
وطن يصلح للنسيان
أو للذاكرة
أيها المارون بين الكلمات العابرة
آن أن تنصرفوا
وتقيموا أينما شئتم
ولكن لا تقيموا بيننا
آن أن تنصرفوا
ولتموتوا أينما شئتم
ولكن لا تموتوا بيننا
فلنا في أرضنا ما نعمل
ولنا الماضي هنا
ولنا صوت الحياة الأول
ولنا الحاضر، والحاضر
والمستقبل
ولنا الدنيا هنا .. والآخرة
فاخرجوا من أرضنا
من برنا .. من بحرنا
من قمحنا .. من ملحنا
من جرحنا
من كل شيء
واخرجوا من ذكريات الذاكرة
أيها المارون بين الكلمات العابرة!
أيها المارون بين الكلمات العابرة!