رداً على الاعتداءات التركية على أشجار عفرين.. حملة تشجير في الشمال السوري بدءاً من الطبقة

275

تقرير/ ماهر زكريا – مصطفى الخليل

روناهي/ الطبقة – قامت هيئة الصحة والبيئة في الإدارة الذاتية بشمال وشرق سوريا وبالتعاون مع حزب الخضر الكردستاني بحملة تشجير تشمل الإدارات السبع في المنطقة بزراعة /600/ شجرة، بالتزامن مع حلول الذكرى السنوية الأولى لاحتلال عفرين.
وانطلقت الحملة من منطقة الطبقة؛ حيث تم زراعة /50/ شجرة متنوعة؛ منها “السرو، الصنوبر، والزيتون”، وكانت متوزعة في مدرسة عايد كبير بمفرق الطبقة جنوب المدينة، وحديقة لجنة التربية والتعليم في الحي الثاني.
ردة الفعل على قطع أشجار الزيتون في عفرين

وفي لقاء مع نائبة الشؤون البيئية في هيئة الصحة والبيئة بالإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا هيفين شيخو والتي أكدت أن الحملة التي أطلقتها هيئة الصحة والبيئة في الإدارة الذاتية بالتعاون مع حزب الخضر الكردستاني تهدف إلى زيادة المساحات الخضراء لما لها أثر على الصحة والبيئة، ودعماً لمقاومة العصر بالتزامن مع الذكرى السنوية الأولى لاحتلال عفرين وكرد على الاعتداءات التركية على المنطقة وقطع أشجار الزيتون، وكذلك توعية الأطفال في حماية الأشجار، وتشمل الحملة أيضاً توزيع بروشورات عن أهمية الزراعة والتشجير والاهتمام بالطبيعة.
تشمل الإدارات السبع بشمال وشرق سوريا
وأشارت هيفين إلى أن الحملة تشمل الإدارات المدنية السبع في شمال وشرق سوريا؛ وبدأت الحملة من مدينة الطبقة وتليها الرقة ومنبج وكوباني وعين عيسى والحسكة وغيرها من المناطق، وتستهدف الحملة زراعة الأشجار في المدارس التي تخلو من الغطاء النباتي ويبلغ عدد الأشجار التي سيتم زراعتها خلال الحملة حوالي /600/ شجرة، كما تم زراعة /50/ شجرة في مدينة الطبقة، وهي من أنواع متعددة منها “الصنوبر، السرو، والزيتون”.
وذكرت هيفين بأن حملة التشجير بدأت منذ منتصف شهر شباط الفائت وستستمر إلى نهاية شهر نيسان، كما تضم الحملة جوانب توعوية من خلال توزيع المنشورات، وإقامة المحاضرات لتوعية البيئية.