ثلاثة شهداء سطّروا التاريخ ببطولاتهم في معركة دحر الإرهاب

31
روناهي/ الحسكةـ شيع المئات من أبناء مقاطعة الحسكة  جثامين ثلاثة  مقاتلين من قوات سوريا الديمقراطية، الذين استشهدوا في معارك دحر الإرهاب بريف دير الزور، إلى مثواهم الأخير بمزار الشهيد دجوار بقرية الداودية وهم: الشهيدة زيلان قنبر والشهيد شيار محمد  والشهيد فادي الحسن.

 

بدأت المراسيم بدقيقة صمت على أرواح الشهداء، وبعرض عسكري من قبل قوات سوريا الديمقراطية، ثم تحدثت باسم مجلس عوائل الشهداء عزيزة حسن عن عظمة الشهداء وتضحياتهم الكبيرة في سبيل أن ينعم المنطقة بالأمان والسلام، فقدموا أغلى ما لديهم وهي أرواحهم من أجل حماية الوطن والمجتمع، وأكدت عزيزة بالسير على خطا الشهداء حتى تحقيق أهدافهم في بناء مجتمع ديمقراطي حر يسوده المساواة والعدالة بين شعوب المنطقة.

وتحدث باسم القوات العسكرية القيادي في قوات سوريا الديمقراطية شيار حسكة، عن بسالة وشجاعة أولئك الشهداء الذين دحروا الإرهاب وحققوا بإرادتهم وعزيمتهم انتصارات عظيمة، حتى نالوا  شرف الشهادة، وبين حسكة بأن دماء الشهداء لن تذهب هدراً، وعاهد بالاستمرار على نهج الشهداء في المقاومة والنضال، حتى تحقيق أهدافهم وطموحاتهم، في بناء مجتمع ديمقراطي حر.
كما تحدث باسم حركة المجتمع الديمقراطي فرحان داوود عن وحدة شعوب المنطقة في التصدي للإرهاب، وامتزاج دماء الشهداء على أرض سوريا هي التي وحدت هذه الشعوب، وجعلتها تتكاتف ضد كل أشكال الظلم والاستبداد في المنطقة, وأشار داوود بأن القضاء على الإرهاب هو نتيجة تكاتف ووحدة شعوبنا ودماء شهداؤنا الأبطال, وأكد داوود على الالتزام بالسير على خطا الشهداء حتى تحقيق النصر النهائي على الإرهاب وبناء سوريا ديمقراطية تعددية لامركزية.
وبعد  قراءة وثائق الشهادة من قبل مجلس عوائل الشهداء وتسليمها إلى ذوي الشهداء ووريَّت جثامين الشهداء الثرى، مع زغاريد الأمهات والهتافات التي تمجد الشهادة والشهداء من قبل المشيعين.