اجتماع نسوي ينتهي بتشكيل منظومة “مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا”

58
وكالة/ هاوار –
اُختتم الاجتماع الأول لنساء التنظيمات والحركات والأحزاب السياسية في شمال وشرق سوريا، بالتوافق على تسمية المنظومة النسائية باسم “مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا” وتشكيل لجنة تحضيرية للعمل على تحضير الوثائق المعنية لهذا المجلس، وتقديمها للاجتماع القادم لمناقشتها والخروج بالصيغة النهائية.
وكانت كافة التنظيمات والحركات والمؤسسات والأحزاب السياسية النسائية في شمال وشرق سوريا قد عقدت، أول اجتماع لها، بهدف مناقشة وضع المرأة، وذلك تحت شعار” باتحاد المرأة الحرة سنبني مجتمع ديمقراطي حر”، في صالة زانا بحي الكورنيش في مدينة قامشلو.
وبعد نقاشات مستفيضة حول أوضاع المرأة في شمال وشرق سوريا من كافة النواحي الاجتماعية والتنظيمية والسياسية وغيرها، والتأثيرات السلبية التي خلفتها ذهنية مرتزقة داعش على المرأة أثناء سيطرة المرتزقة على المنطقة، ومناقشة سبل تطوير المرأة وتخليصها من تلك السلبيات، اختتم الاجتماع بإصدار بيان ختامي، وجاء فيه:
“بمبادرة من مؤتمر ستار وبهدف وضع آلية للعمل المشترك للمرأة وحفاظاً على المكتسبات التي حققتها المرأة في شمال وشرق سورية، وبعد لقاءات مع تنظيمات المرأة في الأحزاب السياسية ومنظمات نسوية ومجالس المرأة، وممثلات عن كافة المكونات الموجودة في منطقة شمال وشرق سوريا. عُقد الاجتماع الأول للمرأة في شمال وشرق سوريا في مدينة قامشلو بتاريخ 2019/3/13 م.
 
وضم الاجتماع ممثلات عن 21 حزباً سياسياً و ممثلات عن 23 منظمة نسوية ومجالس المرأة، وبحضور منسقية المرأة في الإدارة الذاتية في شمال وشرق سورية وممثلات عن مجلس المرأة السورية، وذلك تحت شعار ” باتحاد المرأة الحرة سنبني مجتمع ديمقراطي حر”.
بدأ الاجتماع بالوقوف دقيقة صمت استذكاراً لأرواح الشهداء وتم تشكيل ديوان من 5 رفيقات، وتم مناقشة أهمية هذه الخطوة حيث أكدت جميع المشاركات على أن المرأة في شمال وشرق سوريا قامت بدور ريادي وحققت نهضة اجتماعية خلال السنوات السبعة الماضية.
لكن ما زالت هنالك حاجة لتكثيف الجهود من أجل تحقيق حياة ندية عادلة في مجتمعنا، لذلك يتوجب تشكيل منظومة توحد رؤية وإرادة النساء في شمال وشرق سوريا وتعتبر خطوة تاريخية واستراتيجية من أجل حماية ما حققته المرأة من مكتسبات في شمال وشرق سوريا خلال هذه السنين، ومن أجل ضمان حقوق المرأة الاجتماعية والسياسية والدستورية في سوريا المستقبل.
هذا وبعد نقاشات جادة اتفقت المشاركات على تسمية هذه المنظومة بـ “مجلس المرأة في شمال وشرق سوريا” .
وفي الختام تم تشكيل لجنة تحضيرية مؤلفة من 9 ممثلات عن المكونات والتنظيمات النسائية للعمل على تحضير الوثائق المعنية لهذا المجلس، وتقديمها للاجتماع القادم لمناقشتها والخروج بالصيغة النهائية”.