دورة الشهيدة سما يوجا للذكور؛ توعية للمجتمع بحقوق المرأة

28
تقرير/ شيار كرزيلي –
 روناهي / الشهباء – افتتح مؤتمر ستار في ناحية تل رفعت دورة تدريبية للشهيدة “سما يوجا”، للذكور والتي انطلقت في 10 من شهر آذار المنصرم، وتهدف هذه الدورة إلى تعريف الذكور والمجتمع بحقوق المرأة في المجتمع، وعن كيفية تهميش الذهنية الذكورية دور المرأة في المجتمع عبر التاريخ.
افتتحت دورة تدريبية من قبل مؤتمر ستار باسم الشهيدة سما يوجا للذكور بتل رفعت، بهدف تعريف الذكور بحقوق المرأة، وتتضمن الدورة عدة محاضرات وهي على الشكل التالي؛ محاضرة بعنوان أهمية التدريب، التعصب الجنسوي، علم المرأة، مفهوم السلطة والإدارة المشتركة، ميثاق مؤتمر ستار، الحرب الخاصة، ومحاضرة بعنوان تاريخ المرأة، وتضم الدورة أكثر من 15رجل.
لتوعية المجتمع وتطويره من الناحية الفكرية

وتحدثت عضوة مجلس المرأة للتدريب جيهان حسين حول هذه الدورة قائلةً: “تقيم مؤتمر ستار دورة تدريبية من أجل تعريف المجتمع على حقيقة المرأة، والدور التي لعبتها في تطور المجتمعات الإنسانية التي تم غيابها في حاضرنا المعاصر، ونحن بدورنا اليوم نلقي محاضرة بعنوان التعصب الجنسوي، وقد قمنا بشرح دور المرأة في المجتمع الطبيعي، وكيف كانت المرأة تلعب دورها في المجتمع، وكيف تم تعبيدها وتحجيم دورها وتصغيرها، كما تتضمن المحاضرة الحلول التي يقدمها فكر وفلسفة القائد آبو في تساوي بين الرجل والمرأة، ونحن عن طريق هذه الدورات نقوم بتوعية المجتمع وتطويرهم من الناحية الفكرية”.
أما من ناحية الانضمام للدورة والمشاركة في النقاش فقالت جيهان؛ بأن عدد المنضمين لهذه الدورة جيد، ويتم طرح العديد من الأسئلة والنقاش.

 قالت منسقية مؤتمر ستار أمينة محمد بهذا الصدد، قائلةً: “لقد قمنا بافتتاح هذه الدورة في العاشر من هذا الشهر، والهدف من هذه الدورة هي محاربة الذهنية الذكورية والتعريف عن دور المرأة عبر التاريخ، وتقديم الحلول المناسبة للمجتمع للتساوي بين الجنسين ليعود المجتمع لطبيعته”.

وقال أحد المشاركين في الدورة محمد دادا عن أهمية مشاركة الفرد في الدورات التدريبية، قائلاً: “الدورات التدريبية هي التي ترفع من ثقافة الفرد وتأهلّه وتسد الثغرات والنواقص الموجودة فيه، ولا يتم التطوير وامتلاك القدرات والتجديد إلا عن طريق الاستمرارية في التدريب”.
الغاية هي تأهيل وصقل من الناحية الثقافية
كما قال مسعود رشيد حنان عن انضمامه في هذه الدورة؛ بأن الغاية هي تأهيل وصقل من الناحية الثقافية، وأضاف بأن أهمية هذه الدورة تتم عبر النقاشات التي تحدث بين أعضاء هذه الدورة، ويتم طرح العديد من الأفكار.
ويذكر بأن حركة الشبيبة الثورية قامت بافتتاح دورة خاصة للشبيبة بمشاركة أكثر من عشرة أشخاص.

وقال عضو حركة الشبيبة الثورية كانيوار مصطفى عن هذه الدورة؛ بأن التدريب يتم بشكل جيد وسوف تستمر حركة الشبيبة بفتح دورات تدريبية توعوية الشباب وتطوير الخبرات.
 كما أكدت عضوة الشبيبة الثورية في مجلس تل رفعت روناهي قنبر، عن أهمية هذه الدورة قائلةً: “تكمن أهمية هذه الدورات في نوعية المحاضرات التي يتم إلقائها وعلاقتها بواقع الشباب ومعاناتهم”.

واختتمت روناهي بالقول: “كانت المحاضرة الأولى عن حقيقة الثورة والقائد آبو، لم يكن هنالك نقاشات مطولة، ولكن المحاضرة الثانية تميزت بمشاركة الشباب في طرح الأسئلة والنقاش.
ووجهت روناهي نداء خاص للشبيبة بواجب الانضمام للدورات التدريبية للرفع من مستواهم الثقافي والمعرفي، ليكون الشبيبة أصحاب تأثير ودور في المجتمع.