مهرجان رياضي مميز في منبج…

55
تقرير/ آزاد الكردي –
روناهي/ منبج – نظم الاتحاد الرياضي؛ التابع للجنة الشباب والرياضة في مدينة منبج وريفها؛ المهرجان الرياضي الأول؛ تحت عنوان” الرياضة تربية للنفوس، وبناء للمجتمع الأخلاقي”، وذلك بمناسبة الذكرى السنوية الثانية؛ لتأسيس الإدارة المدنية الديمقراطية.
واحتضن الملعب البلدي؛ الواقع في وسط المدينة العديد من الأنشطة في مختلف الرياضات، مثل كمال الأجسام، ورفع الأثقال، وكرة القدم، وكرة الطائرة، وكرة السلة، والتايكواندو، كما زُيّن الملعب الرياضي قبل بدء الافتتاح بالأشرطة الملونة، وبيافطات لمختلف فعاليات، ولجنة الشباب والرياضة في مدينة منبج وريفها.
وحضر المهرجان الرياضي وفود رسمية وضيوف من مختلف مناطق شمال وشرق سوريا، إضافة إلى المئات من أهالي مدينة منبج الذين احتشدوا في الملعب منذ ساعات الصباح الباكر، وحضور ممثلون عن مختلف اللجان والمؤسسات ومجالس الخطوط، والعديد من الشخصيات الثقافية والسياسية في منبج.
وبعد الوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء، شاركت العديد من الفرق في مدينة منبج باستعراض للفرق التي سوف تشارك في الدوري القادم، وضم 35 فريقاً، كما وشملت أيضاً فرق نسائية لكرة الطائرة والسلة.

 تلا ذلك عدد من العروض المنوعة؛ كلمة الرئيس المشترك؛ لنادي برخدان الرياضي في إقليم الجزيرة؛ عبد الباقي جمال، وتحدث فيها عن واقع الرياضة، وتطورها في مناطق شمال وشرق سوريا قائلاً:” في هذا اليوم نستذكر شهداءنا الأبطال الذين ألهموا محبي الرياضة أن يبذلوا ما لديهم من قوة، كي تبقى مناطقنا حرة، وبارك لمدينة منبج ذكرى تأسيس الإدارة، متمنياً لها دوام التقدم والنجاح”.
من ثم قدم نادي برخدان فقرة قتالية لرياضة التايكواندو، كما وأقيم عرض لرياضة الكاراتيه والفنون القتالية؛ قدمه نادي أيوب من مدينة منبج.
مباراة تتضمن رسالة التآخي والمحبة بين الشعوب في شمال وشرق سوريا
ثم أقيمت بعد ذلك مباراة ودية لكرة القدم بين ناديي منبج وبرخدان القادم من إقليم الجزيرة، في رسالة واضحة مفادها بأن الشعوب في شمال وشرق سوريا تعيش بأمن وأمان وتآخي وسلام، وانتهت المباراة بفوز نادي منبج بنتيجة هدف بدون رد، سجله اللاعب زهير الحسين، من بعد ذلك قدم عرض لكمال الأجسام، ورفع الأثقال من قبل الرياضيين الناشئين المشاركين من مختلف الأندية الرياضية في مدينة منبج وريفها.
الجدير ذكره أن المهرجان شمل كلمات من مختلف الوفود المشاركين في المهرجان، وضم في فعالياته عروض غنائية ومسرحية وموسيقية من مناطق مختلفة في شمال وشرق سوريا. واختتم المهرجان باحتفالية وعقد دبكات في ساحة الملعب البلدي في مدينة منبج، وبإطلاق للألعاب النارية التي زينت سماء المدينة.