في عاصفة الجزيرة… قسد تستمر في معركتها الحاسمة وداعش ينهار

27
تستمر عاصفة الجزيرة في العصف بداعش في معركة الحسم للقضاء على مرتزقة داعش بجيبه الأخير في الباغوز، وإلحاق خسائر كبيرة به، في الوقت الذي يلجأ فيه المرتزقة إلى زرع الألغام لإعاقة تقدم مقاتلي قسد وسط استسلام العشرات منهم أمامها…..
مركز الأخبار ـ تستمر المعركة الأخيرة ضد مرتزقة داعش في آخر جيب تسيطر عليه في قرية الباغوز, في حين تشهد المنطقة أعنف الاشتباكات المباشرة بين قوات سوريا الديمقراطية ومرتزقة داعش, بالتزامن مع تسليم عدد كبير من مرتزقة داعش أنفسهم للمقاتلين.
واستسلم ليلة أمس (الثلاثاء) العشرات من عناصر مرتزقة داعش لقوات سوريا الديمقراطية بعد استئناف المعركة ضد داعش, في الحادي عشر من الشهر الجاري. وكان من بين هؤلاء المرتزقة الذين قارب أعدادهم الـ 500 مرتزق, العشرات من الجنسيات الأجنبية منها, الروسية, الدول الآسيوية، وجنوب أفريقيا, وبعض الدول العربية كالسعودية ومصر، وتم نقل المرتزقة المستسلمين صباح اليوم (الأربعاء) إلى مقرات قسد، بعد أخذ بياناتهم.
وفي السياق؛ أكد القيادي في قوات سوريا الديمقراطية عدنان عفرين خلال لقاء أجرته معه وكالة أنباء هاوار حول آخر تطورات حملة الباغوز: “تستمر معركة الحسم للقضاء على مرتزقة داعش بكل قوتها وسط اشتباكات قوية بين المقاتلين ومرتزقة داعش في الباغوز”.

وأشار إلى أن قوات سوريا الديمقراطية تمكنت من القضاء على عدد كبير من عناصر المرتزقة وتفجير عدد من مخازن للأسلحة والذخائر في القرية، مشيراً إلى أن قواتهم في تقدم مستمر لتضييق الحصار أكثر وأكثر على مرتزقة داعش. وبين القيادي عدنان عفرين أن عدداً كبيراً من مرتزقة داعش وداعشيات سلموا أنفسهم لقواتهم، منذ بدء المرحلة الثانية للحملة وعملية التسليم مستمرة يومياً وجميعهم من الجنسيات الأجنبية.
وبين أن مرتزقة داعش زرع الألغام بشكل كثيف في المساحة الصغيرة التي تسيطر عليها في محاولة منهم لعرقلة تقدم قواتنا، وأضاف: “المعركة مستمرة بكل قوتها وقواتنا مصرة على تحرير آخر منطقة من مرتزقة داعش بأقل الخسائر”.
وقال القيادي في قوات سوريا الديمقراطية عدنان عفرين في نهاية حديثه: “القوات الخاصة التابعة لقوات سوريا الديمقراطية دخلت المنطقة لتمشيطها من الألغام والسيارات المفخخة، والحملة لن تتوقف حتى تحرير بلدة الباغوز من مرتزقة داعش بشكل كامل”.