قسم الغناء والموسيقا في الطبقة… إحياء للتراث الغنائي

125
تقرير/ ماهر زكريا، مصطفى الخليل –
روناهي/الطبقة – يعمل مركز الثقافة والفن في الطبقة على إعادة إحياء التراث الشعبي والثقافي الذي يمثل ثقافات وفنون الشعوب الموجودة في الطبقة والتي اندثر قسم كبير منها نتيجة سيطرة فصائل الجيش الحر ومرتزقة داعش على المنطقة.
بعد افتتاح مركز الثقافة والفن في منطقة الطبقة في العام الماضي عمل المركز على إحياء التراث الشعبي الموروث في المنطقة وخاصة التراث الفراتي، وكان من الأقسام التي عملت في هذ الإطار قسم الغناء والموسيقا في مركز الثقافة والفن وبداية العمل كان بتشكيل فرق شعبية  للأطفال والكبار أحيَت في كثير من الأحيان الفعاليات الاجتماعية والمدنية في الطبقة.
إحياء التراث الغنائي الفراتي للمنطقة
وللاطلاع أكثر على عمل قسم الغناء والموسيقا في مركز الثقافة والفن ألتقت صحيفتنا (روناهي) مع مدرب الموسيقا والغناء خالد الحسن والذي أكد أن مهمة القسم في البداية هي إحياء التراث الغنائي الفراتي للمنطقة التي حاول المرتزقة في فترة من الفترات القضاء عليها خلال سيطرة المرتزقة على المنطقة.
أهم الفِرق وأهم الفعاليات التي شاركت فيها
وأشار خالد إن القسم يضم فرقتين غنائيتين فرقة “درة الفرات” للأطفال والتي تضم أكثر من 10أطفال وفرقة “درة الفرات” للكبار والتي تضم ثمان فنانين، وشاركت هاتين الفرقتين في إحياء كثير من الفعاليات الاجتماعية والمدنية في المنطقة واحتفال اليوم العالمي للمرأة في الثامن من آذار الذي أقيم في مدينة الرقة هذا العام، وأيضاً شاركت في احتفال الذكرى الأولى لتحرير منطقة الطبقة والاحتفال بذكرى تحرير مدينة الرقة، والاحتفال  الذي أقامه حزب سوريا المستقبل في الرقة والحسكة وكافة الفعاليات التي جرت في منطقة الطبقة، وكما شاركت فرقة درة الفرات للأطفال في مهرجان الطفولة الذي أقيم في مدينة كوباني.
 
المولية…أهم اللوحات الغنائية في المنطقة

وذكر خالد أن أنواع الغناء الذي يتم التدريب عليه هو المولية وهو نوع من الغناء الفراتي والذي دخل المنطقة من العراق ويسمى أيضاً الطور الريفي، وفي منطقة الرقة والطبقة يغنى على الإيقاع أو الدفوف وكذلك من أنواع الغناء يوجد السويحلي والعتابة المبتكرة وهي عبارة عن بيتين من أربع شطور تغنى من قبل الفنانين.
وأضاف خالد أن يوجد في قسم الغناء والموسيقا آلات موسيقية عدة ومنها الأورغ والدفوف والربابة وإن القسم يخطط لإقامة مهرجان للغناء التراثي الفراتي على مستوى المنطقة خلال الأيام القادمة.
ونوه خالد أن القسم يواجه عدة صعوبات منها عدم توفر الآلات الموسيقية للتدريب وخاصة الوترية واعتماد القسم في الوقت الحالي على الدفوف فقط.