جولات ميدانية لضابطة شمال سوريا

44
روناهي/ قامشلو ـ كثفت ضابطة البلديات في شمال سوريا عملها في الآونة الأخيرة من خلال القيام بجولات ميدانية إلى الأسواق لمراقبة الأسعار وضبطها ومنع حدوث المخالفات وما هنالك من أمور.
ففي جل آغا؛ قامت ضابطة حماية المستهلك في بلدية الشعب بجل آغا بجولة مسائية على سوق ناحية جل آغا لتنظيم السوق خلال أزمة العيد، حيث بدأت جولتها في تمام الساعة الثامنة والنصف مساءً حتى الساعة الحادية عشرة مساءً؛ بهدف تنظيمه وعدم إشغال الأرصفة لسهولة سير المواطنين وعدم خلق أزمة العيد، بالإضافة إلى مراقبة الأسعار والكشف على الفواتير والمطابقة بينها وبين الأسعار، وذلك للقضاء على التلاعب بالأسعار لضمان حق المواطن.
وفي تل كوجر؛ قامت الضابطة في بلدية الشعب بتل كوجر بحملة مشتركة مع ضابطة بلدية قامشلو الشرقية وضابطة تربة سبية وجل آغا وذلك لمراقبة المواد المنتهية الصلاحية والفاسدة في بلدة تل كوجر؛ بالإضافة إلى التركيز على وضع اللوائح التسعيرية في جميع المحلات التجارية، حيث تم تشكيل عدة دوريات على شكل مجموعات صغيرة تم فرزها في سوق البلدة الرئيس، كما أن الكومينات الموجودة في البلدة أيضاً تقوم بمراقبة أسعار جميع محلات الخضروات والمطاعم ومحلات (الحلويات، والسمانة، ومراكز التوزيع)؛ وأثناء الجولة تم ضبط عدة مخالفات لمواد فاسدة ومنتهية الصلاحية مثل «المعكرونة، البسكويت، الفانيلا، البيكنج باودر، الكولا، العصير، مشروب الطاقة (ريدبول)، بطاطا شبس، البيض، الكعك، مربيات، مبيد حشرات». وتم تنظيم الضبط اللازم بحق المحلات المخالفة وتغريم أصحابها بهدف الردع والحث على التعاون مع لجنة حماية المستهلك ومراقبة أصحاب المحلات للسلع التجارية الموجودة لديهم والتأكد من صلاحيتها قبل بيعها للمواطنين.
أما في عين عيسى؛ فكثفت لجنة التموين في عين عيسى دورياتها الرقابية في الأسواق التجارية لمراقبة الأسعار مع اقتراب عيد الفطر، حيث يستغل بعض التجار اقتراب العيد لرفع أسعار السلع والبضائع بأنواعها.
وحددت اللجنة للتجار هامش للربح بنسبة تتراوح من (20 – 30) بالمئة حسب نوع المادة، لتوحيد الأسعار والحيلولة دون رفعها غير المبرر من قبلهم، وتتم المحاسبة على أخر فاتورة لصاحب الفعالية. وفرضت اللجنة غرامة مالية قدرها (10) آلاف ليرة سورية على التلاعب بالأسعار وفي حال التكرار يغلق المحل من (7 – 15) يوماً حسب نوع المخالفة.
ونوه العضو في لجنة التموين بعين عيسى ابراهيم الأحمد إلى أنه يتم التركيز بشكلٍ كبير في هذه الفترة على محلات الألبسة والحلويات، بسبب الإقبال الكبير عليها مع اقتراب عيد الفطر.
وفي ديرك؛ بادرت لجنة من الضابطة وحماية المستهلك من مقاطعة قامشلو لضبط الأسعار والمواد المنتهية الصلاحية في المقاطعة، حيث قامت لجنة من ضابطة وحماية المستهلك بجولة على سوق مدينة ديرك؛ وذلك لوضع حد للمخالفات ومنع التلاعب بالأسعار من قبل أصحاب النفوس الضعيفة وضبط المواد المنتهية الصلاحية للحفاظ على صحة الأهالي.
واللجنة التي تجولت في المدن والبلدات مؤلفة من ثماني مجموعات وهي: ضابطة مقاطعة قامشلو وأعضاء من ضابطة وحماية المستهلك في مدن المقاطعة وهم كل من بلدية قامشلو الشرقي، تربه سبية، كركي لكي، جل آغا، وذلك بالتنسيق مع ضابطة ديرك.
وحول هذه الحملة حدثنا الرئيس المشترك للضابطة وحماية المستهلك في مقاطعة قامشلو برين عبدو لصحيفتنا قائلاً: «بالتنسيق بين أعضاء من ضابطة مقاطعة قامشلو وضابطة ديرك قامت بجولة على سوق مدينة ديرك لضبط الأسعار ووضع حد للمخالفات في السوق ومصادرة المواد المنتهية الصلاحية حفاظاً على صحة المواطنين».
وحول هذه الحملة تابع عبدو: «بدأت هذه الحملة منذ أسبوع حيث قمنا بجولة على أسواق مدن المقاطعة وهي كل من «قامشلو، كركي لكي، تربسبية، تل كوجر، عامودا، وكانت جولتنا الأخيرة على سوق ديرك وسوف تستمر الحملة حتى الانتهاء من جميع مدن وبلدات المقاطعة».
ونوه عبدو إلى أن اللجان التي تم تشكيلها هي ثماني مجموعات وقامت كل مجموعة بالكشف على قسم من السوق وهي سوق الخضرة، محلات السمانة، محلات الإكسسوار، وتقوم هذه اللجنة بجولات بشكل دوري على أسواق مدن المقاطعة.
واختتم الرئيس المشترك للضابطة وحماية المستهلك في مقاطعة قامشلو برين عبدو أن الهدف الأساسي هو ضبط المخالفات ووضع حد لها وضبط الأسعار في أسواق مدن وبلدات مقاطعة قامشلو، وخلال الجولة تم مصادرة كمية من المواد المنتهية الصلاحية التي تؤثر سلباً على حياة المواطنين والمخالفة للقوانين.