معرض “ورد شتوي… من لا شيء أبداعنا” للأعمال اليدوية”

63
تقرير/ ماهر زكريا- مصطفى الخليل –

روناهي/ الطبقة- تحت رعاية لجنة الثقافة والفن في الإدارة المدنية الديمقراطية لمنطقة الطبقة أقام مركز الثقافة والفن في منطقة الطبقة قسم الرسم والخط والأعمال اليدوية معرضاً حمل عنوان “ورد شتوي من لا شيء أبداعنا” والذي يضم منحوتات وأعمال يدوية ورسومات.
وقد حضر المعرض الذي أقيم في مركز الثقافي الرئاسة المشتركة للمجلسين التشريعي والتنفيذي لمنطقة الطبقة، ووفود من حزب سوريا المستقبل والتحالف الوطني الديمقراطي السوري وحشد من المؤسسات المدنية والاجتماعية في المنطقة.
 ويعد المعرض هو أول عمل يقيمه مركز الثقافة والفن من هذا النوع وكانت تدور الرسومات التي تم عرضها في المعرض الطبيعة والتراث والأدوات اليومية، والأعمال اليدوية عن الأدوات اليومية والنشاطات السكانية في المنطقة، وصنعت من مخلفات الطبيعة، وقد كان للمرأة  المساهمة الأكبر في المعرض بنسبة 95% من الأعمال الموجودة في المعرض.
وعلى هامش المعرض صرح الرئيس المشترك للجنة الثقافة والفن في الإدارة المدنية الديمقراطية لمنطقة الطبقة علي العلايا لصحيفتنا بالقول: “إن المعرض هو الأول من نوعه في المنطقة حيث تضمن المعرض رسومات ومنحوتات وأعمال يدوية من مخلفات الطبيعة، والهدف من المعرض هو التأكيد على أن الثقافة والفن لا تقتصر على الغناء والأدب والموسيقا فقط، بل تعتبر الرسم والنحت والأعمال اليدوية أيضاً فن، ولتشجيع وإظهار المواهب التي يضمها المركز الثقافي وخاصة للمرأة حيث كانت للمرأة البصمة الأكبر في هذا المعرض ولها المساهمة الكبرى في المعرض.
أيضاً الرئيسة المشتركة لقسم الرسم والنحت والأعمال اليدوية في مركز الثقافة والفن رسمية عرسان تحدثت عن دور المرأة في هذا المعرض والتي أكدت على أن عدد المشاركين في المعرض بلغ عشرة فنانات وفنانيين فقط.
وأشارت رسمية إن المرأة من خلال هذا المعرض استطاعت أن تظهر مواهبها وأن تغني المعرض بالأفكار الجديدة مثل الرسم على الزجاج حيث كانت في الأغلب هي مواهب جديدة على المنطقة.
وذكرت رسمية إن المعرض شامل لكل الرسومات التي تمثل الطبيعة ولوحات عن نهضة سوريا ونهضة المرأة وإحياء تراث المنطقة ورسومات للطفولة.