الأمراض المزمنة وتدابيرها

26
محمد صالح حسين –

الأمراض المزمنة هي مجموعة من الأمراض التي تسمى بالأمراض غير المعدية وهي لا تنتقل بالعدوى من شخص لآخر، وتأخذ عادة “إصابة الشخص بها وتطورها فترة زمنية طويلة ضمن عملية بطيئة نسبياً”. وتشمل أربع مجموعات رئيسية هي :
أمراض القلب مثل سكتة قلبية والدماغية وارتفاع ضغط الدم والسرطان بأنواعه وأمراض الجهاز التنفسي المزمنة، والداء السكري وغيرها.
إن الإصابة بها عادة “تكون صامت لا ينتبه المريض لها إلا بعد بدء حدوث المضاعفات مثل: مرض ارتفاع ضغط الدم. ويشير الأخصائيون إلى أنها مرتبطة بالسلوك الغذائي والحركي للأفراد والمجتمعات .فمثلا” داء السكري يرتبط بزيادة الوزن والبدانة بنسب عالية من الإصابة بها، وترتبط أمراض الجهاز التنفسي بالتدخين.
علاج هذه الأمراض عادة “يمتد مع بقية عمر الشخص المصاب به وليس لفترة معينة. كما أن علاجها مكلف وباهظة الثمن على المدى الطويل ؛ ويتضمن مراحله قد تكون مزعجة للمريض مثل العلاج الكيميائي والإشعاعي لمرضى السرطان .
هناك أعضاء توجد في الجسم إذا أصيب بمرض لن تشفى ولا تعود إلى سابق عهدها. هنا تكمن المشكلة والخطورة؛ مثلاً أن الكلية إذا انخفضت كفاءتها من العمل إلى 90% فلن تعود إلى عملها كما كانت، وكلما قل عمل نسب أدنى من عمل الكلية كانت الخطورة أكبر”. علما أن ليس هناك علاج تام وشافي لرجوع الكلية إلى حالتها الطبيعية .
كيف نحافظ على عمل الكلى ومستواها الحالي :
الممنوعات: إن التعاطي بالمسكنات القوية الشائعة بصفة يومية مستمرة ولفترة طويلة مثل(بروفين- ديكلون- فولتارين- اندوميتاسين …الخ) يجب علينا أخذ هذه المسكنات بحذر وعند اللزوم وتحت إشراف طبي مختص. وأيضاً “هناك المشروبات الغازية والطاقة وتناولها بصفة مستمرة لها دور كبير في الفشل الكلوي، كذلك التدخين بأنواعة، والمشروبات الكحولية لكونها تؤثر على نسيج الكلى وتقلل من كفاءتها في العمل .
الواجبات: يجب علينا تنظيم نسبة سكر الدم والشحوم الثلاثية والكولسترول وأخذ العلاج بانتظام والمحافظة على الوزن المثالي وضغط الدم الطبيعي، وشرب السوائل والماء بكثرة، والكمية الكافية هي أن تشرب مقدار كوب من الماء لكل (10كغ) من وزن الجسم أي إذا كان وزنك 70كغ فعليك أخذ لا يقل عن سبعة أكواب من الماء في اليوم الواحد.
كما يطلب تناول الفاكهة والعصير الطازج قبل الطعام وليس بعده فهي مفيدة وضرورية جداً لصحة الجسم. وتناول المكسرات مثل الفستق والبندق والجوز بكثرة لوجود عنصر مهم فيها لعمل الكلى وهو النحاس، مع الانتباه لمن لديه ارتفاع في ضغط الدم يجب تناولها بدون ملح وأيضاً لمن لديه مرض داء الملوك .
التخفيف من البروتينات والبقوليات واللحوم: بما تحتويه من الزنك الذي يطرد النحاس من الجسم وهو عنصر هام لعمل الكلى. فعلينا الحفاظ على عمل الكليتين قبل أن تصل إلى مرحلة الفشل وبإمكان كل فرد المحافظة عليها وذلك بأتباع هذه الإرشادات وتجنب المؤثرات على الكلية وتناول السوائل وماصات الماء بكثرة لأنها عنصر هام لاستمرارية الحياة كما هو هواء الأوكسجين.