مركز الثقافة والفن بمبنج… إحياء للثقافة المشتركة

242
تعمل مكونات مدينة منبج على إحياء تراثها وثقافتها من جديد، وبدعم من مركز الثقافة والفن، الذي يسعى جاهداً لإيصال كل مكون إلى ثقافته وفنه الخاص به, وذلك من خلال تدريبهم ضمن مركز الثقافة والفن وتحت إشراف نخبة من المختصين في هذا المجال.
وفي ظل أجواء الحرية والديمقراطية التي تعيشها كافة المكونات في منبج بعد تحرير المنطقة من رجس الإرهاب، تم افتتاح مركز الثقافة والفن بتاريخ 20 آب من عام 2017, ويسعى المركز لإحياء هذه الثقافات وإعادة الحياة إليها, في ظل تواجد أربعة مكونات أساسية داخل المدينة وهم العرب ,التركمان , الكرد والشركس.
وشكل كل مكون فرقة خاصة به وسميت بأحد الأسماء التراثية الخاصة بثقافتهم, هي فرقتا المحبة والأمل للمكون الكردي وتضم ثماني عضوات, وفرقتا المستقبل والشهيد بوطان تركماني، للمكون التركماني خمس عضوات, وفرقة صقور منبج للمكون العربي وتضم 15 عضواً بينهم 8 شابات, والفرقة الجركسية للمكون الجركسي التي تضم ستة أعضاء بينهم ثلاث شابات.
وتكون التدريبات في ساعات المساء لأن معظم أعضاء الفرق هم من الطلبة، والذين لديهم أعمال في الفترة الصباحية، ولهذا تم تحديد الفترة المسائية لتلقي التدريبات. وتكون تحت إشراف مدربين مختصين تابعين للمركز، ويتم إعطاء دروس عن تاريخ وثقافة كل مكون، بالإضافة إلى الدبكات والأغاني والألبسة الفلكلورية. والفرق تضم فئات عمرية مختلفة، ويتم تخصيص مدرسين لتعليم كل من الدبكات والرقصات والأغاني الخاصة بكل مكون.

وكالة هاوار