بعزيمة المرأة يزدهر العمل في فرن الحياة

212
 تساهم المرأة في مجالات الحياة كافة، وكسرت القيود والعادات البالية التي فرضت عليها على مر العصور، وبرز دورها في المجال الخدمي من خلال عملها في مؤسسات المجتمع كافة وبما في ذلك العمل في الأفران.
وبهذا الخصوص تم تسليط الضوء على فرن الحياة في مقاطعة كوباني الذي تأسس عام 2017، والذي يعتبر الفرن الأول الذي تعمل فيه النساء.
ويذكر بأن الفرن مجهز بخط واحد للإنتاج, وتصل طاقته الإنتاجية اليومية إلى /900/ ربطة، وآلية عمل الفرن تكون على شكل وردية واحدة؛ وتبدأ من الساعة السابعة صباحاً وحتى الساعة الثانية عشر ظهراً .
وبخصوص توزيع الكمية المنتجة من مادة الخبز، أشارت الإدارية في فرن الحياة غالية نعسان إلى أنه يتم توزيع 600 ربطة خبز على مخيم اللاجئين في عين عيسى، بالإضافة إلى 100 ربطة لبلدية الشعب، كما ويتم توزيع الكمية المتبقية على دار الأيتام في المقاطعة وحركة المجتمع الديمقراطي، علماً أن التوزيع مجاناً .
وأضافت غالية أن وزن الربطة الواحدة يبلغ 2 كغ تقريباً، وتحتوي على 10 أرغفة من الخبز، ويصل عدد العاملين في الفرن إلى أربعين عاملاً. وأكدت غالية نعسان أن الهدف من افتتاح هذا الفرن هو دعم و تشجيع النساء على العمل والاعتماد على ذاتهن .
وبدورها نوهت العاملة في فرن الحياة ليلى علي إلى أن صناعة الخبز قديمة وتعود أصولها إلى المرأة، وبعد التطور الذي شهدته آليات العمل ابتعدت المرأة عن هذه المهنة، ولكن؛ افتتاح مثل هذه الأفران منحها أخرى فرصة لتثبت ذاتها في المجتمع، وتعتمد على نفسها .وفي ختام حديثها ناشدت ليلى علي جميع النساء اللاتي لا يعلمن أن يعتمدن على أنفسهن، ويباشرن بالعمل ضمن المؤسسات المدنية والخاصة بالنساء، وهذا بحسب هيئة الاقتصاد المجتمعي .