أنت ريالي ولا برشلوني؟؟؟!

178
جوان محمد –

كلاسيكو الأرض برشلونة  وريال مدريد، أشهر ناديين في العالم وأصحاب جماهيرية كبيرة في كل أصقاعها، والأمر لا يخلى بوجود جماهير كبيرة لأندية أخرى من الدوري الإنكليزي الألماني والإيطالي إلخ…، ولكن هذين الناديين يحتلان في الفترة الحالية أكبر عدد من المشجعين في إسبانيا وفي كل بلدان العالم كذلك، جميل أن تشجع أي فريق ريال أو برشلونة جميل حالة الندية بين المتابعين والمنشورات ولكن أن تصل لحد السب والشتم والخصام بين الجيران والأهل، فهذا الأمر غير مقبول بتاتاً، فالرياضة قبل كل شيء هي أخلاق وبدون الأخلاق لا معنى للرياضة، بعد نهاية أي كلاسيكو بين الناديين تبدأ على الفور حالة السب والشتم بين الكثيرين من المشجعين على شبكات التواصل الاجتماعي وحتى في الشوارع بين الأصدقاء وتصل بينهم للتلاسن والسِجال، وهذا الأمر معيب بكل تأكيد فيستمرون بالمناقشة من كان يستحق الفوز ومن لا مثلما حصل بالكلاسيكو الأخير في الدور النصف النهائي بين الناديين وسيطر التعادل الإيجابي بنتيجة هدف لهدف على المباراة، لتبدأ بعدها السجلات الشخصية والتعليقات بين جماهير الناديين وكما ذكرنا تصل لمستويات متدنية من الكلام. إن من حق الجماهير التشجيع والكتابة عبر شبكات التواصل الاجتماعي، ولكن عندنا في روج آفا فقد انقلبت الكثير من التعليقات إلى سب وشتم متبادل، فلا يجوز أن نصل لهذه المستويات بسبب فرق أوروبية وحتى محلية، فهناك تنافس بين الجماهير كما عُرِف في مصر بين الأهلي والزمالك ووصلت لحالات الطلاق بين الزوجين، على نفس الحالة حصلت في سوريا في الساحل وفي باشور كردستان وصلت لظهور جرحى في حالات شجار بين مشجعي الريال وبرشلونة في العام المنصرم، ومما لا شك فيه بأن التشجيع حق طبيعي لكل إنسان ورياضي، ومن كلا الجنسين ولكن ليس من حقه تجاوز حدوده والقيام بسب الآخر بكلمات نابية لا تمد لأخلاقنا بصلة، فالريال والبرسا يلعبان لأحراز الألقاب ومتعة الجماهير وتستطيع أن تحصد المتعة وتحصل عليها وهي لفترة معينة وتزول، ولكن لا تخسر صديقك أو أخاك الذين هم دائماً معك بسبب تلك الفرق فالأخلاق والمحبة والتآلف هدف الرياضة الحقيقي، وليس السب والشتم والخصام.