أعراض ارتفاع ضغط الدم وعلاجه ـ 2ـ 

252
محمد صالح حسين –

الوقاية من ارتفاع ضغط الدم: تتركز طرق الوقاية من مرض ارتفاع ضغط الدم بتجنب المسببات قدر المستطاع وأهمها :
1ـ المحافظة على الوزن المثالي: فهو المفتاح الأساسي لصحة مثالية خالية أو بعيدة عن الأمراض المزمنة جميعها (سكري – مضاعفات قلبية – الضغط – أمراض كلوية – غدية -كبدية….الخ.
2ـ التغذية الصحية: الأطعمة الدسمة والغنية بالمواد النشوية والتي تحتوي على نسب عالية من الأملاح تساعد على زيادة معدلات ضغط الدم وتخزين الأملاح الزائدة والدهون في الجسم .
3ـ الملح: هو المصدر الأساسي للصوديوم الذي يدخل الجسم، ولا تعني الوقاية من الملح بتجنبه، إنما هي دعوة للموازنة في استهلاك وللسيطرة على نسبة الملح في الطعام. ولذلك ينصح بعدم وضع مملحة على الطاولة لتجنب الانتباه إلى حاجة تعديل طعم الوجبة؛ بإضافة الملح إليها .
4ـ ممارسة الأنشطة الرياضية: الرياضة تقوم بالمحافظة على الجسم قوياً صحياً وينشط عضلة القلب ويحافظ على الأوعية الدموية؛ ولا نعني هنا بإجهاد الجسم في التمارين، إذ تعظ ممارسة الرياضة اليومية مدة ثلاثين دقيقة على الأقل أمراً كافياً. كما يقال (العقل السليم في الجسم السليم).
5ـ التدخين: الابتعاد عن التدخين يقي الإنسان من احتمال إصابة الإنسان بالأمراض المزمنة والخبيثة وخاصة أمراض وعائية وقلبية ورئوية لكونها تحتوي على نسب عالية من المواد الكيميائية مثل النيكوتين التي تؤدي إلى حدوث مباشر لارتفاع ضغط الدم .
علاج ارتفاع ضغط الدم :
يجب مراجعة الطبيب المختص بشكل دوري، إذا تجاوزت قراءات ضغط الدم عن الحد الطبيعي بنسبة عالية،  فضغط الدم المرتفع مرض لا شفاء منه (مزمن) كما أن ضغط الدم المرتفع يحتاج إلى استشارة الطبيب ليصف نوع الدواء المناسب لصحة المريض ودرجة مرضه، هناك مجموعة من الأدوية التي تساعد على ضبط معدل أو خفضه قليلاً، وهذه الأدوية تختلف في وظائفها للوصول الى أقرب قراءة قريبة من المعدل الطبيعي وهي:
– مدرات البول: حيث تعمل على تخليص الجسم من الماء الزائد الذي يخزنه الصوديوم في الجسم، وبالتالي انخفاض نسبة الأملاح في الدم. كما أنها تساعد الكلى على القيام بوظائفها بشكل سليم .
–  مثبطات الإنزيم المحول للأنجيوتنسين والمعروفة باسم (ACE )تعمل على المحافظة على توسيع الأوعية الدموية ومنع انسدادها .
ـ حاصرات الكالسيوم: تهدأ عضلات الأوعية الدموية وتخفيض من سرعة وخفقان القلب،تعمل على توسعة (ALPhablocker) الشرايين الدقيقة ليصل الدم إلى جميع أعضاء الجسم .
ـ العلاج الإسعافي لارتفاع ضغط الدم:
إراحة المصاب قدر المستطاع بوضعية الاستلقاء وتهدئته وإبعاده عن مصدر الإزعاج وإعادة العلاج الموصوف سابقاً من قبل الطبيب أن وجد لديه (حبة تحت اللسان) أو إسعافه فوراً لأقرب نقطة طبية .