خدمة المرأة من أهم أولويات وقف المرأة في كركي لكي

95
تقرير/ليكرين خاني –

روناهي/كركي لكي ـ تعد المرأة حجر الأساس في المجتمع، فهي نصف المجتمع، وهي من تربي النصف الآخر، فمنذ القِدم برز دورها في المجتمع؛ فهي الأم والمربية و صانعة الأجيال، وهي الزوجة التي تدير أمور البيت، وتلبي احتياجات جميع أفراد المجتمع، وهي الأخت والأبنة.
وأن كل هذه الأمور تلعب دوراً إيجابياً ولا يمكن إنكارها أو التقليل منها، كما وأن دور المرأة في بناء المجتمع كبيرٌ وعظيم، ولا يمكن حصره في عدة نقاط، حيث بإمكانها الإبداع في أي مجال تعمل به، ولا سيما إن كانت متواجدة لتخدم المرأة وتساعدها في تطوير ذاتها والمضي قدماً للسير نحو النور واستعادة التاريخ الذهبي بتفاصيله، حيث المرأة هنالك آلهة.
ومن أهم الأمثلة على عمل المرأة هو مكتب وقف المرأة الحرة الذي أفتتح في مناطق عدة في روج آفا والذي لعب دوراً كبيراً وواضحاً؛ ولكي نكون ملمين بالأعمال التي قاموا بها في العام المنصرم ومشاريع العام الحالي كان لنا لقاء مع الإدارية في مكتب وقف المرأة في إيالة كركي لكي آيتن درويش.
أولى خطوات وقف المرأة كانت التوعية وافتتاح دورات تدريبية
افتتح مكتب وقف المرأة الحرة في الشهر السابع من العام المنصرم 2018، ولكن كانت هنالك أعمال جمة قبيل افتتاح المكاتب بشكلٍ رسمي، وبدء العمل في ظل التنسيق الحالي، كما وأن من الجلي أن الأعمال جميعها تخدم المرأة والطفل.
وأشارت آيتن بأن قبل عامين تم افتتاح روضات باسم وقف المرأة، بالإضافة إلى إعطاء دورات تدريبية لتمكين المرأة من القيام بواجبها من الناحية الصحية، والتمريضية”.
ونوهت آيتن بأن بعد افتتاح المكاتب خضعت النساء للتدريب في مجالات عدة منها “الخياطة، ودورات تعلم اللغة الكردية”، بالإضافة إلى إعطاء شهادات بعد الانتهاء من الدورة التدريبية، كما أمنت وقف المرأة فرص عمل لهم ضمن مشاغل الخياطة والمستوصفات في المنطقة.
وأضافت الإدارية آيتن درويش قائلة: ” من الخدمات التي قدمت في هذا العام هو افتتاح مستوصف في الطبقة، في منطقة الكوجرات وتعيين “ممرضات، وقابلة، وطبيب في المستوصف”، كما تم تزويد المستوصف  بالأدوية المجانية، بالإضافة إلى المحاضرات التوعوية من قبل الكادر الطبي للمستوصف حيال الأمراض المتواجدة والمنتشرة في المنطقة، بهدف حماية الأطفال، وأخذ التدابير الصحية اللازمة.
أما عن واقع المخيمات قالت آيتن: “قامت وقف المرأة بعدة نشاطات؛ بالإضافة إلى مشاركة الرجل في هذه النشاطات بحكم واقع المخيمات؛ كافتتاح دورات تدريبية صحية وتمريضية لساكني مخيم روج، وفي الأشهر القليلة القادمة سوف يتم القيام بجولة على كافة القرى التابعة لوقف المرأة في كركي لكي, والاستماع إلى المشاكل التي تعاني منها المرأة، والمحاولة قدر المستطاع لتهيئة الظروف المناسبة لتوعيتهن وتأمين فرص العمل لهن”.