لجنة الثقافة والفن في منبج تُحيّي فن الخط العربي

60
بهدف إحياء وتشجيع ثقافة فن الخط العربي الذي يتميز بأصالته في التاريخ العربي، بادرت لجنة الثقافة والفن في مدينة منبج  بافتتاح دورات تدريبية لتعليم فن الخط.
تعتبر مدينة منبج بالإضافة إلى كونها مدينة الأدباء والشعراء والمثقفين، مركزاً للحفاظ على التراث العربي المرتبط بثقافة هذه المدينة، ومن بينها احتفاظ عدد من أبنائها على موهبة فن الخط العربي، وبهدف إحياء هذا الفن والتراث ونشره بشكل أوسع بين أبناء المدينة بادرت لجنة الثقافة والفن في منبج على افتتاح دورة تدريبية خاصة للتدريب على الخط العربي، وذلك ضمن مدرسة الصناعة الواقعة غربي المدينة.
وانضم إلى هذه الدورة التدريبية مجموعة من المتدربين من هواة فن الخط العربي من أهالي مدينة منبج، الراغبين في المحافظة على أصالة هذا الفن، وذلك بإشراف متدربين مختصين بفنون الخط العربي، حيث يتعلمون فيها كيفية كتابة الخط بأشكاله المختلفة والتي تضم كل من “خط الرقعة، النسخ، الكوفي، الديواني، الفارسي، والثلث”.
وفي لقاء وكالة هاوار مع المشرف على الدورة التدريبية صالح شيخ جنيد عن برنامج هذه الدورة وأهدافها وقال: “الخط العربي فن بحد ذاته يعتبر من بين تراث وثقافة الآباء والأجداد، لذا نعمل على إحيائها، وإتقانها وهي تحتاج إلى التدريب المستمر، وهذه الدورة التدريبية قد تستغرق فترة ما يقارب الـ 3 أشهر حتى يتقن المتدربون كيفية كتابة أنواع الخط العربي.
أما المتدرب محمد عثمان محمد فيقول: “فن الخط العربي خُطَّ به القرآن الكريم وأضاف إليه الجمالية، وانضمامي للتدريب بهدف تعلم هذا الفن وللمحافظة على هذا الإرث الفني والثقافي”.