أبناء كوباني بصوت واحد: “معاً لكسر العزلة”

26
مركز الأخبار ـ جاب الآلاف شوارع مدينة كوباني في تظاهرةٍ دعا إليها مجلس عوائل الشهداء في مقاطعة كوباني وذلك للتنديد بممارسات الحكومة التركية، والعزلة المشددة المفروضة على  قائد الشعب الكردي عبد الله أوجلان، والصمت الدولي حيال ذلك.
تحت شعار “معاً لكسر العزلة وهدم الدكتاتورية وبناء الأمة الديمقراطية” تجمع آلاف المواطنين بالقرب من ساحة المرأة الحرة، حاملين صور أبناءهم الشهداء وصور القائد عبد الله أوجلان، إلى جانب لافتاتٍ كتب عليها عباراتٌ تندد بالصمت الدولي حيال قضية أوجلان.
هذا وقد بدأ الآلاف السير على الأقدام من الساحة مروراً بأكبر شوارع المدينة “شارع 48″، حتى وصلوا إلى ساحة “الشهيد عكيد” بالقرب من الحدود بين سوريا وباكور كردستان.
وفي السياق ذاته؛ حضرت وحداتٌ من قوات الحماية الجوهرية وأغلقوا مداخل الساحتين في المدينة وذلك لمنع أي تجاوزات قد تحصل. ولم تخل المظاهرة من رفع صور مئات الشهداء الذين فقدوا حياتهم في مناطق مختلفة من شمال وشرق سوريا، في معارك خاضوها ضد داعش في الآونة الأخيرة.
وبعد تجمع الأهالي في ساحة “الشهيد عكيد” تحدثت الإدارية في حزب الاتحاد الديمقراطي عائشة أفندي قائلة: “بالفعل لا يمكن تصديق ذلك إنه  لشيء غريب، كيف للعالم بأن يرى قائداً مسجوناً طيلة هذه الأعوام ولا يحرك ساكناً، ليست هذه المشكلة ألا يرى العالم هذه الشعوب التي تزحف بالملايين إلى الساحات وبشكل يومي في العديد من مدن العالم، مطالبين بحرية قائدهم؛ لم هذا الصمت الرهيب، هذا يثبت بأن القوانين تدار وتطبق حسب المصالح”.
إلى جانب الأهالي الذين قدموا من أماكن مختلفة من المقاطعة، فقد كان لأعضاء وإداريو المؤسسات المدنية حضورٌ كبير. وفي السياق ذاته؛ ألقى عضو مجلس عوائل الشهداء في بلدة صرين حسين علي كلمةً أكد فيها بأن مشروع الأمة الديمقراطية وأخوة الشعوب الذي طرحه القائد لا يخدم مصالح الدول المجاورة، مضيفاً: “كلما زدنا تنظيماً وتماسكاً، سيشكل ذلك خطراً على الأنظمة الاستبدادية والديكتاتورية في المنطقة، وهذا النهج الذي رسمه لنا قائدنا هو طريقنا الصحيح”.
هذا وتشهد عدد من مدن العالم تظاهراتٍ احتجاجية في إطار استنكار الصمت الدولي حيال الانتهاكات التركية بحق القائد عبد الله أوجلان.