اتحاد علماء المسلمين: “لن يستطيعوا إسكات صوت السلام بجرائمهم”

24
مركز الأخبار ـ أصدر اتحاد علماء المسلمين في إقليم الجزيرة بياناً استنكر فيه محاولة بعض المرتزقة اغتيال رئيس اللجنة الدينية للخط الشرقي بمدينة دير الزور الشيخ بسام حمود العلي, مؤكدين أن هؤلاء المجرمين ومن يقفون خلفهم لن يستطيعوا بهذه الجرائم إسكات صوت الحق والسلام.
وقرئ البيان في مؤسسة اتحاد علماء المسلمين في إقليم الجزيرة بمدينة قامشلو, من قبل رئيس الاتحاد ملا محمد غرزاني. وجاء في نص البيان: البارحة في تمام الساعة السادسة وعشر دقائق وعند أذان صلاة العشاء تم استهداف الشيخ بسام حمود العلي رئيس اللجنة الدينية للخط الشرقي بمدينة دير الزور المحررة وهو يدخل لأداء صلاة العشاء جماعة في المسجد, من قبل شخصين ملثمين. نقول لأولئك المجرمين: بأي ذنب يستهدف هذا الإمام التقي محب الخير, وكأنكم تريدون إسكات الحق والسلام بأفعالكم الإجرامية هذه, وما أنتم إلا أدوات لتنفيذ مطالب وأجندات دول وجماعات إقليمية وخارجية ما أرادت لسورية وشعبها يوماً إلا القتل والدمار، والآن يستهدفون أصوات الحق والاعتدال والسلام في المنطقة, (يريدون أن يطفئوا نور الله بأفواههم ويأبى الله إلا أن يتم نوره ولو كره الكافرون).
نرجو الله تعالى الشفاء العاجل للشيخ بسام والخزي والهزيمة لمحبي الشر ومروجيه وأدواتهم”.