هجماتهم لن تزيدنا إلا إصراراً على المقاومة

32
أكد أبناء الدرباسية بإقليم الجزيرة في شمال سوريا؛ أن شعوب شمال وشرق سوريا ذوي إرادة وتصميم ومتمسكين بأرضهم حتى الرمق الأخير، وأشاروا إلى أن الهجمات التركية على مناطقهم لن ترهبهم أو تنال من إرادتهم وتوهن عزيمتهم، بل تزيدهم إصراراً على المقاومة والنضال والتشبث بالأرض، ونددوا بهذه الهجمات والصمت الدولي حيالها…
مركز الأخبار ـ لا تزال دولة الاحتلال التركي تشن هجماتها على مناطق شمال سوريا مما أسفر حتى الآن عن فقدان وإصابة مدنيين بينهم الطفلة سارة البالغة من العمر ستة أعوام وصحفيين من وكالة أنباء هاوار. أهالي ناحية درباسية في مقاطعة الحسكة عبروا عن شجبهم لهذه الهجمات، وأكدوا إصرارهم على مواصلة المقاومة.

وقال المواطن عبد الباقي علي: “إن هجمات الدولة التركية على مناطق شمال سوريا لن تنال من إرادة شعوبها لأننا شعب متعلق ومرتبط بأرضه ووطنه”.
وأضاف علي: “هذه الهجمات التي تشنها الدولة التركية غير مقبولة ومرفوضة. إن الدولة التركية تحارب الشعب الكردي أينما وجد، وليعلم أردوغان جيداً أن الشعب الكردي أصبح ذو إرادة قوية”. وأنهى علي حديثه بالقول: “نحن الشعب الكردي شعب متعلق بأرضه وشهدائه وقائده، وطالما يوجد كردي واحد سيدافع عن حقه وأرضه”.
واستنكرت المواطنة هندية محمد بكر هجمات دولة الاحتلال التركي على مناطق شمال سوريا قائلة: “هجمات الدولة التركية جاءت لتخفيف الضغط على مرتزقة داعش”. وتابعت: “هجمات الدولة التركية لن تخيفنا، بل تزيدنا صرامة. ونحن النساء سنحارب في الخطوط الأمامية إن لزم الأمر، وأردغان وأمثاله لن يستطيعوا أبداً احتلال أرضنا التي رويت بدماء الشهداء”.
وقالت المواطنة شمسة أحمد وهي والدة أحد شهداء الحرية، بهذا الصدد: “أنا أم لشهيد ومستعدة أن أفدي بنفسي وبأبنائي من أجل الدفاع عن ترابنا، ولن نركع للعدو أبداً”. وأضافت: “لسنا بحاجة لأحد لدعمنا وحمايتنا، نحن شعب أصحاب إرادة قوية وفلسفة قائدنا العظيم القائد أوجلان”.
ونددوا بالصمت الدولي حيال هذه الهجمات والممارسات؛ مؤكدين على المقاومة وإفشال مخططات الاحتلال التركي.