الشعب السوري يستنكر هجمات الاحتلال التركي على شمال وشرق سوريا

34
استنكرت مكونات مدينة ديرك هجمات الاحتلال التركي على مناطق شمال وشرق سوريا واستهداف المدنيين العزل، وتدخلها السافر في الشأن الداخلي السوري عامة وشمال وشرق سوريا بشكل خاص.
الهجمات التركية الأخيرة على مناطق شمال سوريا واستهداف المدنيين أثار استياء العديد من الأوساط الاجتماعية ومن مختلف المكونات، حيث عبر ممثلون عن مكونات منطقة ديرك استنكارهم لهذه الهجمات، خلال تصريحات مقتضبة لوكالة أنباء هاوار.
فواز البازو أحد أعيان عشيرة الشرابين وعضو مجلس العشائر والأعيان في ديرك قال: “إن تدخل الاحتلال التركي السافر في الشأن الداخلي السوري كان سبباً في إطالة الأزمة في سوريا وأحد عوائق الحل في سوريا”.
وأضاف: “إن وجود الاحتلال التركي في إدلب واحتلال عفرين وقصف المناطق السورية سواءً في كوباني أو كري سبي (تل أبيض) والمناطق الحدودية هو اعتداء وتدخل سافر، وتابع: “نحن الشعب السوري ندين هذه الانتهاكات ونقف صفاً واحداً ضد التدخلات التركية في الشأن السوري”.
ونوه البازو إلى أن الاحتلال التركي لا يميز بين المكونات السورية سواءً أكان عربياً أو كردياً، وقال: “إن غاية الاحتلال التركي هو ضرب سوريا والمجتمع السوري بكل مكوناته”، وأضاف: “لذا نحن ضد التدخل التركي في الشأن السوري وبخاصة احتلاله لمناطق مثل عفرين وإدلب”.
وناشد فواز البازو الشعب السوري أن يدرك الخطر التركي، وتوحيد الصفوف في وجه هذا الاحتلال السافر ووحشيته، وقال: “إن هناك إجماع من الأطياف والمكونات كافة في سوريا ضد الاحتلال التركي في هجماته  الوحشية على الأراضي السورية”.
وبدوره اعتبر ميرو عبد المطلب ميرو، من أهالي مدينة ديرك، أن تركيا دولة محتلة وداعمة للإرهاب، وإن التدخل التركي في اجتياح وقصف المناطق في شمال وشرق سوريا غير قانوني.
ونوه ميرو إلى أن المجتمع الدولي مسؤول عن الجرائم التي يرتكبها الاحتلال التركي بحق المناطق الآمنة والمدنيين العزل وأعقب: “لذا على جميع الشعوب والمكونات الموجودة في المنطقة توحيد صفوفها، ومحاربة جميع الإرهابيين وبخاصة تركيا كونها منبع الحركات الإرهابية والتي تمولها عسكرياً ولوجستياً وتدربهم فكرياً”.
وأضاف ميرو: “يجب محاربة الاحتلال التركي أولاً؛ لأنه  السبب الرئيسي في زعزعة أمن واستقرار المنطقة وإيوائها للجماعات والحركات التكفيرية، واستخدامها لهذه الجماعات في نهب وسلب المواطنين والاعتداء عليهم”
وناشد ميرو جميع الشعوب والمكونات في شمال وشرق سوريا برص الصفوف في هذه المرحلة الصعبة التي يمر بها شمال وشرق سوريا من انتهاكات وقصف همجي وعشوائي على المدنيين العزل.