لن يتحقّق الحلم التركيّ باحتلال الأراضي السورية

28
تقرير/ خضر الجاسم –

روناهي / منبج- صعّد المحتلّ التركيّ من هجماته على مناطق الشمال السوري في الآونة الأخيرة، رغبةً منه في إعادة أمجاد الدولة العثمانية الغابرة. وردّاً على هذه الاعتداءات، نظّم اتحاد المرأة الشابة في مدينة منبج وريفها؛ وقفة احتجاجية؛ وذلك في ملعب كرة الطائرة الواقع بالقرب من مركز الشبيبة.
حمل المحتجون خلال الوقفة؛ لافتات كُتِب عليها “لا للتدخل التركيّ”، “شبيبة منبج ترفض إعادة الاحتلال الدولة العثمانية”، وسط هتافات، وشعارات تمجّد أهالي منبج ببطولاتهم بالتصدّي للغطرسة التركية، حيث ألقت نسرين بركل الإدارية في الاتحاد الرياضيّ بياناً جاء فيه:
“باسم المرأة الشابة في منبج وريفها؛ نقف اليوم جميعاً شيباً وشباباً؛ لنقول كلمة واحدة؛ أننا نستنكر، وبأشدّ العبارات الاعتداءات التركية الأرودغانية على سوريا بشكلٍ خاص. كما ندين ونستنكر الصمت الدوليّ ضدّ هذه الاعتداءات”.
 وتابعت نسرين بالقول: “ليعلم كل العالم أن الشعب السوريّ لن ولم يستسلم، أو يقف مكتوف الأيديّ. وسنكون درعاً حامياً عن كل شبر من أرضنا، وخَسئ أردوغان، وأعوانه، ومرتزقته من درع الفرات؛ أن يدنّسوا أرضنا التي ارتوت بدماء الشهداء الأحرار”.

وأضافت نسرين بأن كل إنسان لديه غيرة على وطنه، وأرضه ندعوه بالوقوف وقفة واحدة، وترديد شعار واحد (لا للاحتلال التركيّ، لا للاحتلال العثمانيّ).
 واختتمت نسرين البيان بالقول: “عشتم، وعاشت ثورتنا، والنصر الأكيد، والمؤكّد لمشروع بناء الأمة الديمقراطية، والشفاء العاجل لجرحانا، والرحمة لشهدائنا الأبرار”.
وقالت نادية ملحم الإدارية في مجلس المرأة في منبج حول هذا الموضوع بأنهم صامدون في وجه الأطماع الاستعمارية التركيّة، وتابعت نادية بالقول: “سنتصدّى لأيّ عدوان على أرضنا. ولن يتحقّق الحلم التركيّ باحتلال الأراضي السورية، وسنناضل من أجل تحرير عفرين، وجرابلس والباب”.